Warning: Declaration of tie_mega_menu_walker::start_el(&$output, $item, $depth, $args, $id = 0) should be compatible with Walker_Nav_Menu::start_el(&$output, $item, $depth = 0, $args = Array, $id = 0) in /homepages/30/d401486955/htdocs/a5bar/wp-content/themes/jarida/functions/theme-functions.php on line 1904
بو عاصي لاذاعة لبنان: لا تحالف مع حزب الله احتراما لمواقفنا وثوابتنا وهناك تناغم كبير بين قواعد القوات والاشتراكي والمستقبل من عكار الى البقاع الغربي | لبنان اليوم Libanaujourdhui

بو عاصي لاذاعة لبنان: لا تحالف مع حزب الله احتراما لمواقفنا وثوابتنا وهناك تناغم كبير بين قواعد القوات والاشتراكي والمستقبل من عكار الى البقاع الغربي

1517139778_

أكد وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي “أن التحالفات الإنتخابية لحزب “القوات اللبنانية” ستكون على أساس الثوابت السياسية التي تشمل سيادة لبنان بكل جوانبها ومعانيها وتعدديته، مشيرا الى ان “القوات” لن تتحالف مع “حزب الله” احتراما لمواقفها وثوابتها السياسية وللناس.
وشدد على ان هناك تناغماً كبيراً بين قواعد “القوات” و”الاشتراكي” و”المستقبل” من عكار الى البقاع الغربي، لافتاً الى ان تحالف “القوات” مع “الحزب التقدمي الإشتراكي” يعود الى القيادة، وكذلك بالنسبة الى “المستقبل” فلا يزال هناك أخذ ورد وتواصل وتفاوض على صعيد القيادة. اما في ما يتعلق بـ “التيار الوطني الحر” فانه قد يحصل توافق في بعض الدوائر إذا رأى الطرفان ان هناك مصلحة في هذا الأمر، وإعتبر “ان الصوت التفضيلي في القانون الجديد سيقلل من تأثير الصوت الداعم لـ “حزب الله” في النتيجة العامة في بعبدا مقارنة بالقانون السابق.
وقال وزير الشؤون الاجتماعية في حديث ضمن برنامج “لبنان في اسبوع” الذي تعده وتقدمه الزميلة ناتالي عيسى عبر “إذاعة لبنان”: “إن الإنتخابات مفصل كبير للحياة السياسية، ونرى من حولنا شعوبا تضحي باستقرارها من أجل الوصول الى الديمقراطية التي هي الأساس، ونحن في لبنان لدينا نعمة الحرية والديمقراطية. علينا أن نذهب الى الانتخابات بفرح لأنها عرس الديموقراطية بغض النظر عن الرابح والخاسر.
وأشار الى أن “التركيبة السياسية في لبنان هي انعكاس للتركيبة الطائفية والمذهبية والسياسية، وهذا هو مكون لبنان بحد ذاته”، داعيا الى مقارنة البرامج الإنتخابية بحيث يختار المواطن الأفضل منها فيفوز من يفوز ويذهب الخاسر الى المعارضة، شرط ألا تكون هذه المعارضة في إطار المزايدات بل لمحاسبة السلطة”.
كذلك لفت بو عاصي الى ان “القانون الحالي للانتخابات يتميز بعدم إمكان استباق النتيجة، وهذا من صلب الديموقراطية ويعني ان القانون غير مفصل على قياس الطبقة السياسية”. وقال: “الحاصل الإنتخابي في القانون الجديد هو الذي غالبا ما يحدد التحالفات الإنتخابية بهدف بلوغه، وهذا ما يطرح بشكل كبير في دوائر عدة. القوات” حزب سياسي له تاريخه ونضاله يريد أن يصل إلى السلطة بالطبع ولكن ليس على حساب ثوابته، وهذه المفارقة بينه وبين غيره. التحالفات الإنتخابية لحزب “القوات اللبنانية” ستكون على أساس الثوابت السياسية التي تشمل سيادة لبنان بكل جوانبها ومعانيها وتعدديته، والديموقراطية تحت سقف الدستور بإدارة الدولة. لن نتحالف مع أي طرف لا تتناسب قناعاته مع قناعاتنا، لذا “القوات” لن تتحالف مع “حزب الله” احتراما لمواقفها وثوابتها السياسية وللناس”.
وعن الانتخابات في قضاء بعبدا، قال: “في الإنتخابات النيابية العام 2009، صوت حوالي 21 الف ناخب مسيحي لمصلحة “14 آذار”، والفرق الكبير في أصوات بعبدا وقتها يعود الى الصوت الشيعي، في حين ان الصوت التفضيلي في القانون الجديد سيقلل من تأثير الصوت الداعم لـ “حزب الله” في النتيجة العامة . هناك التفاف مذهبي كبير بالمعنى الإجتماعي وليس الديني حول “حزب الله”، هناك من يدعم حزب الله ليس من مطلق ديني بل من منظور “الطائفة المجتمعية” الامر الذي يشعرهم بالامان، فيما المفروض على الدولة اللبنانية ان تكون هي المسؤولة عن تأمين الشعور بالامان لجميع مكوناتها. وفي بعبدا هنا عائلات شيعية لها تاريخها وهناك مثقفون ومفكرون وناشطون لهم آراءهم أيضاً”.
وعن التحالف مع “الحزب التقدمي الاشتراكي، قال: “هناك تناغم طبيعي بين قواعد “القوات” و”الإشتراكي”، الأرض تطالب بالتحالف لكن لم يتخذ القرار السياسي على مستوى القيادتين بعد. صرار الأرض على التحالف يسهل التقارب بين الحزبين”.
أما بالنسبة لـ “تيار المستقبل”، فأكد ان “هناك تناغما كبيرا وتاما بين قواعد “القوات” و”المستقبل” من عكار الى البقاع الغربي، أما على صعيد القيادة فلا يزال هناك أخذ ورد وتواصل وتفاوض، وهو أمر طبيعي، والوزير ملحم الرياشي الذي يتمتع بقدر كبير من الصدق، هو المخول متابعة هذه المفاوضات”.
عن موضوع التحالف مع “التيار الوطني الحر”، اعتبر ان “ورقة النوايا بين الطرفين ليست محطة بل تحتوي مضمونا يشكل الإطار الذي يجمع الحزب والتيار، فهما يشكلان قوة كبيرة في المجتمع المسيحي على إمتداد الأرض اللبنانية، ومن الطبيعي أن يكون هناك تنافس بينهما وخصوصا مع وجود الصوت التفضيلي. قد يحصل توافق في بعض الدوائر، إذا رأى الطرفان ان هناك مصلحة في هذا الأمر، كله ضمن إطار ورقة إعلان النوايا، وهناك نظرة واقعية وعقلانية في التعامل بين الطرفين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*