أسرار وخفايا الصحف المحلية ليوم الخميس

النهار

لوحظ غياب وزير الدفاع الوطني باعتباره الوزير المختص عن جلسة درس موازنة وزارة الدفاع في لجنة المال كما أعضاء اللجنة ممن ينتمون الى “التيار الوطني الحر” باستثناء رئيس اللجنة.

قال وزير إن جلسة الحكومة التي كانت مقررة نهار الجمعة الماضي عُرقلت بقرار ضمني أدى الى تطيير النصاب إذ، وتحت ذريعة انعقاد الجلسة التشريعية، أقفلت كل المداخل المؤدية الى السرايا حتى على الوزراء أنفسهم الذين وجدوا صعوبة في الوصول الى مجلس الوزراء.

الجمهورية

نُقل عن موفد خارجي أنه يتوقع إعطاء زخم لإستحقاق داخلي أساسي مع مطلع العام الجديد.

لوحت مؤسسات عدة بترك السوق التجارية في لبنان في وقت قريب حدوده مطلع الربيع المقبل ما لم يتحسن الوضع السياسي وانتخاب رئيس للجمهورية.

أقر رئيس تيار سياسي مسيحي بأن رئيس حزب من البيئة نفسها متقدّم شعبياً عليه لأنه يقتنص فرصاً لا يرغب هو في اقتناصها.

اللواء

طلبت «دولة الاحتلال» من دوائر دبلوماسية على خط الوساطة، الحصول على تعهد بعدم تكرار ما حدث في غلاف غزة، في القرى الحدودية المحتلة مع إسرائيل عام 1948.

يخشى الموظفون في القطاع العام من احتساب رواتبهم على سعر المنصة الجديدة 89500 ل.ل.

سجّل إقبال ملحوظ من سياح أجانب الى لبنان لقضاء عطلتي الميلاد ورأس السنة.

نداء الوطن

لوحظ أنّ من باب تصفير المشاكل، وبعد الطعن المقدم بالتمديد للمفتين، تمّ تعيين الشيخ بلال بارودي أميناً لدار الفتوى في طرابلس، وهو الذي خاض معركة الإفتاء في الشمال، خلافاً لرغبة المفتي عبد اللطيف دريان، واذ به يعينه حديثاً في هذا المنصب.

بدأت الدوائر السياسية اللبنانية تستطلع عن المدير الجديد للمخابرات الخارجية الفرنسية نيكولا ليرنيه الذي سيخلف المدير الحالي برنار إيمييه الذي يُحال آخر هذه السنة إلى التقاعد. ومن الملفات التي سيسلمها إيمييه إلى ليرنيه، ملف لبنان الذي زاره إيمييه في الأسبوعين الأخيرين، مكلّفاً من الرئيس إيمانويل ماكرون.

يشكو بعض المعنيين من غياب فاضح لوزارة أساسية عن ملف النازحين، تاركة المنظمات والجمعيات اللبنانية المدعومة خارجياً تسرح وتمرح لدعم بقائهم.

البناء

توقفت مصادر دبلوماسية أمام كلام السيد عبد الملك الحوثي عن عزم أنصار الله على التعامل مع كلّ القواعد العسكرية الأميركية في المنطقة وحاملات الطائرات والمدمرات الأميركية في البحار التي تطالها الصواريخ والمُسيرات اليمنية أهدافاً مشروعة اذا تعرّض اليمن لأيّ استهداف أميركي، واعتبرت المصادر انّ توازن الردع يضع الأميركي بين خياري التساكن البارد مع التهديد أو الحرب الشاملة.

يؤكد مسؤول على صلة بجبهة جنوب لبنان أنّ المعطيات الميدانية التي تقدّمها تشكيلات جيش الاحتلال على الجبهة الحدودية، وحجم الاستنزاف الذي تفرضه عليه جبهة القتال في غزة، تجعل الحديث عن فرضية شنّ حرب على لبنان مجرد كلام إعلامي ضمن الحرب النفسية واحتواء ضغوط مهجري مستوطنات الشمال، أما الرهان على القدرة التدميرية للسلاح «الإسرائيلي» فيقابله إدراك «إسرائيلي» لحجم القدرة التدميرية لسلاح المقاومة.

الأنباء

خطوة مطلبية هي اكثر من حاجة لكنها لا تزال بحاجة الى توضيحات حول مصادر تمويلها.

قطاع حيوي لا يزال رهينة السياسات الترقيعية ومهدد من جديد بعدم الاستمرارية.

Libanaujourdui

مجانى
عرض