عشرات الضحايا بغارات للنظام وروسيا على حلب

قتل عشرة أشخاص على الأقل وجرح عشرات آخرون في غارات جوية كثيفة شنتها طائرات النظام السوري ببراميل متفجرة وصواريخ فراغية على الأحياء المحاصرة في مدينة حلب.

وقال مراسل الجزيرة في سوريا إن النظام السوري شن غارات ببراميل متفجرة وصواريخ فراغية على أحياء الصالحين وقاضي عسكر وهنانو والصاخور والفردوس والمواصلات.

كما أفاد المراسل أن طائرات روسية شنت عشرات الغارات على أحياء حلب المحاصرة، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وجرح عشرات آخرين.

وأكد أن عدد المستشفيات التي تعرضت للقصف ارتفع في أقل من 24 ساعة في حلب إلى ثلاثة، كما تسبب القصف في إصابة عدد من أفراد الطواقم الطبية في المستشفيات المستهدفة.

واستأنفت قوات النظام السوري ضرباتها الجوية على الأحياء الشرقية المحاصرة في مدينة حلب، تزامنا مع تنفيذ طائرات روسية أولى طلعاتها فوق سوريا انطلاقا من حاملة الطائرات الأميرال كوزنتسوف.

كما تشارك في العملية الفرقاطة الروسية “أميرال غريغوروفيتش”، التي أطلقت صواريخ عابرة من نوع “كاليبر” على عدة أهداف سورية.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قال الثلاثاء إن روسيا شنت ضربات صاروخية جديدة على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية وجبهة فتح الشام (النصرة سابقا) في منطقتي إدلب وحمص في شمال غرب ووسط سوريا، باستخدام صواريخ وطائرات انطلقت من حاملة الطائرات “أميرال كوزنتسوف” الموجودة في البحر المتوسط.

المعارضة تتصدى
في غضون ذلك، صدت فصائل جيش الفتح محاولات قوات النظام ومليشياته الأجنبية للتقدم على ثلاث جبهات داخل حلب، كما قتلت المعارضة عددا من قوات النظام في الاشتباكات التي وقعت داخل حلب.

وفي مناطق أخرى، استهدفت غارات روسية وسورية مواقع في الغوطة الشرقية بريف دمشق وتسببت في سقوط جرحى بينهم أطفال، في حين تصدت المعارضة لهجمات النظام وقتلت أكثر من 13 عنصرا.

وقصفت طائرات النظام بلدات طيبة الإمام واللطامنة وكفرزيتا وكفرنبودة بريف حماة، كما شهد ريف إدلب غارات شملت مدن وبلدات أريحا وسراقب ومعرة النعمان وكفرنبل وخان شيخون وغيرها، مما أدى لسقوط جرحى.

وسقط عدة قتلى وجرحى جراء القصف على بلدة الدار الكبير وحي الوعر في حمص، كما أصيب مدنيون بجراح جراء القصف على مدينة دير الزور، بينما لم يسجل وقوع إصابات إثر قصف مدفعي على جبل الأكراد باللاذقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

Libanaujourdui

مجانى
عرض