قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو اليوم الثلاثاء إن روسيا شنت ضربات صاروخية جديدة على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية باستخدام صواريخ وطائرات انطلقت من حاملة الطائرات “أميرال كوزنتسوف” الموجودة في البحر المتوسط.

وأضاف الوزير متحدثا للرئيس الروسي فلاديمير بوتينخلال اجتماع في منتجع سوتشي بجنوب روسيا أن الجيش الروسي بدأ عملية واسعة النطاق تهدف إلى ضرب مواقع تنظيم الدولة وجبهة فتح الشام(النصرة سابقا) في منطقتي إدلب وحمص في شمال غرب ووسط البلاد.

وهذه العملية تشمل أيضا الفرقاطة الروسية “أميرال غريغوروفيتش” التي أطلقت صواريخ عابرة من نوع “كاليبر”.

والفرقاطة هو اسم يطلق على نوع من السفن الحربية السريعة التي تكون أصغر حجما من المدمرات وأكبر من زوارق الدورية الساحلية، مقارنة مع المدمرات فإن الفرقاطات ذات سرعة ومدى بحري أقل.

وحاملة الطائرات التي توجد قاعدتها في سيفيرمورسك على بحر بارنتس هي الوحيدة ضمن الأسطول الروسي التي تنقل على متنها مقاتلات سوخوي-33 و”ميغ-29 كي آر” و”ميغ 29- كي يو بي آر” وكذلك مروحيات “كا-52 كي”.

وتحطمت مقاتلة روسية من نوع ميغ-29 كاي أمس الاثنين في البحر المتوسط أثناء محاولتها الهبوط على متن حاملة الطائرات أميرال كوزنتسوف، لكن الحادث الناجم عن مشكلة تقنية لم يسفر عن ضحايا.

المصدر : وكالات,الجزيرة