دبوسي خلال لقاءبلديات محافظة عكار :لضرورة إعلان حالة طوارىء إقتصادية إجتماعية

أكد توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي أمام عدد من رؤساء وأعضاء مجالس بلديات لعدد من بلدات وقرى من محافظة عكار وبحضور أعضاء مجلس الإدارة: جان السيد، أحمد أمين المير ومصطفى اليمق على ” ضرورة إعلان حالة طوارىء إقتصادية إجتماعية إنمائية والشراكة الإستراتيجية مع بلديات محافظة عكار للعمل على النهوض بالمناطق الريفية في شمال لبنان ورفد عكار بشكل خاص بمرتكزات الشراكة المبنية على مشاريع حيوية بإعتبارها بيئة محفزة لمختلف الإستثمارات وذلك من خلال قيام وتأسيس وتطوير المشاريع السياحية والإنتاجية التي تتكامل مع تطلعات غرفة طرابلس ولبنان الشمالي في أهمية تنفيذ برامج التنمية المستدامة التي تجمع بين رؤية غرفة الشمال لدور القطاع الخاص وفاعليته وديناميكيته ودور السلطات المحلية المتمثلة بالبلديات في مناخ من الشراكة والتكامل من أجل إظهار قدرات عكار ووضعها بتصرف كل لبنان “.

كان ذلك خلال اللقاء التشاوري الذي شهدته غرفة طرابلس وتم خلاله ” طرح عدة أفكار تشكل بمجموعها سلة مشاريع تساعد على إعداد وبلورة إستراتيجية متكاملة للتنمية الشاملة لمحافظة عكار لما تملكه تلك المحافظة بكافة طاقاتها وقدراتها ومكوناتها من مواطن القوة الإقتصادية”.

كما عرض اللقاء التشاوري كافة المتطلبات المساعدة على ” توفير البنى التحتية ودعم السلطات المعنية لكل المشاريع المساعدة على تحويل عكار الى بيئة جاذبة للإستثمارات لا سيما في المجالات السياحية والزراعية بفعل الثروات والإمكانيات التي تمتلكها في تلك القطاعات”.

ولفت دبوسي الى أن اللقاءات المفتوحة مع الوفود التي تضم رؤساء وأعضاء مجالس البلديات من مختلف المناطق الشمالية وخاصة من محافظة عكار “تندرج في سياق التعاون على توثيق الروابط بين القطاعين العام والخاص وعلى إزالة كافة المعوقات التي تحول دون تنفيذ مختلف البرامج الإنمائية التي تحتاجها عكار”.

وتخلل اللقاء مقترحات عدة تقدم عدد من الحاضرين من رؤساء وأعضاء بلديات الذي فاق عددهم الخمسين (50) بلدية والتي من شانها المساعدة على تجاوز هذه المحافظة حالة الركود التي تعاني منها كافة القطاعات لا سيما الإنتاجية الزراعية منها”.

وأعلن دبوسي عن :” جهوزية غرفة طرابلس ولبنان الشمالي للقيام بالدور المساعد على ضخ الحيوية في كل المشاريع التي تحتاجها دورة الحياة الإقتصادية والإجتماعية في عكار سواء أكانت تلك المتعلقة بالمشاريع المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة ووضع خبرات وقدرات حاضنة أعمال الغرفة (بيات) بتصرف تلك المشاريع لجهة إعداد دراسة الجدوى المتعلقة بتلك المشاريع وتوفير سبل تقديم الدعم لها لإطلاقها ومتابعة إنجاحها كان ذلك خلال إستماع الوفد البلدي العكاري لشروحات مدير عام الحاضنة الأستاذ فواز حامدي، وكذلك الإعتماد على الدور الذي يمكن لمختبرات مراقبة الجودة القيام به تجاه الصناعات الزراعية العكارية وتبني مسيرتها الإنتاجية في مضمار الجودة والسلامة الغذائية خلال إستماعهم الى شروحات تناولت مدى الدور الذي تلعبه مختبرات غرفة طرابلس من حيث جهوزيتها بالآلات الفاحصة الأكثر تقنية ودقة وتقدماً والمكانة التي تحتلها المختبرات من حيث الإعتمادية من الجهات الرسمية والخاصة لبنانياً وعربياً ودولياً، ، إضافة الى التوسع الذي تشهده المشاريع المستحدثة في غرفة طرابلس والتي ستوضع حكماً في خدمة الجسم الإقتصادي العكاري لا سيما على صعيد الابحاث المتعلقة بتطوير الصناعات الغذائية والتي تتكامل مع الدور الذي تقوم به مختبرات مراقبة الجودة في هذا المضمار “.

وبعد أن جال الوفد البلدي العكاري من مختلف بلدات وقرى محافظة عكار على مختلف مشاريع غرفة طرابلس ودورها في تطوير وتنمية وتحديث مجتمع الأعمال لا سيما على نطاق المهن الحرة والتدريب والتاهيل المهني وخلافها من المشاريع التي تصب في مصلحة الإقتصاد الوطني، عاود الرئيس دبوسي ليشدد على أن غرفة طرابلس ومختلف برامجها ومشاريعها وخدماتها النوعية المتقدمة موضوعة بتصرف محافظة عكار بكل مكوناتها البلدية والإستثمارية والسياحية وأن غرفة طرابلس هي بيت محافظة عكار الإقتصادي.

Libanaujourdui

مجانى
عرض