ندوة بغرفة التجارة تحت عنوان:”اليوم الوطني للتوعية وترشيد إستهلاك المضادات الحيوية”

????????????????????????????????????

 

في إحتفالية “اليوم الوطني للتوعية وترشيد إستهلاك المضادات الحيوية” التي إستضافتها غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، وحضرها حشد من الأكاديميين ورؤساء نقابات المهن الحرة من أطباء وصيادلة وطلاب في كلية الصحة والمعهد العالي للدكتوراه وفاعليات إقتصادية وإجتماعية وناشطين في منظمات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية ومهتمين بحملات التوعية الصحية والسلامة الغذائية،

الرئيس توفيق دبوسي

تحدث رئيس الغرفة توفيق دبوسي معرباً في كلمته عن بالغ سعادته بأن ” نلتقي بهذا الغنى من الطاقات العلمية والثقافية والمعرفية، التي تنم عن القدرات التي تتمتع بها طرابلس ومناطق الشمال وكل لبنان، هذا الغنى الوطني المتنوع، لا سيما غنى الروح في تقبل الآخر، كما يسعدنا  وفي مناخ من الشراكة، أن نحتفل باليوم الوطني للتوعية وترشيد إستهلاك المضادات الحيوية، وأن نتداعى جميعاً في غرفة طرابلس وكلية الصحة في الجامعة اللبنانية والمعهد العالي للدكتوراه ونقابة الأطباء والصيدلة وجهات علمية متخصصة،  لنظهر معاً كم نحن نمتلك نقاط قوة تفوق نقاط الضعف، مما يتيح لنا الإنحياز الى إستثمار هذه القوة، شاكرين في هذا السياق المساعدات التي تبادر الى تقديمها مختلف الجهات الدولية، ولكن الأساس بالنسبة الينا التأكيد دائماً على توظيف قدراتنا الذاتية بالرغم من أن الظروف التي نمر بها ليست سهلة على الإطلاق، ونحن نريد أن نؤكد لأصدقائنا الدوليين، أننا جزء من منظومة المجتمع الدولي ونسجل نجاحات على مختلف المستويات العالمية، مما يدفعنا بالفعل أن نظهر الغنى العلمي والمعرفي والثقافي الذي نمتلكه وأن نعبر عن سرورنا بأن ننطلق من طرابلس والشمال للإهتمام بالإنسان وصحته وهو محورنا العلمي الأساسي من حيث الرعاية”.

وتابع دبوسي :” نحن فخورين بأن تحتضن غرفة طرابلس ولبنان الشمالي كل المناسبات والمشاريع ذات القيمة المضافة، ونجد أنفسنا كقطاع خاص، وعلى أهمية مشاركتنا في إحياء هذه الإحتفاليات الهادفة، أننا مكرّمين من طاقاتنا العلمية ومواردنا البشرية المتخصصة التي نفتخر بها لما تحققه من نجاحات مميزة، تجعلنا نعتز ونبارك تلك الشراكة كما التبريك الموصول لإنتخاب رئيس للجمهورية والأمل الكبير بأن نبارك للحكومة العتيدة في القريب العاجل، كما لأجيالنا الجديدة من طالبي العلم والمعرفة والثقافة والتحصيل المتخصص، متمنين لها السهر على صقل الذات وبلوغ النجاح والتفوق، لأننا نرى فيهم عنواناً لرسالة وحلم نتطلع معهم الى مستقبل واعد لقيادة البلد وتحمل مسؤولية نهوضه وتقدمه وعمرانه”.

العميدة الدكتورة نينا زيدان

وكانت كلمة لعميدة كلية الصحة في الجامعة الدكتورة نينا زيدان التي أشارت الى ” أن الأسبوع  العالمي الذي تقيمه منظمة الصحة العالمية في الفترة ما بين 14 و 20  من تشرين الثاني 2016 من العام الجاري، حول التوعية وترشيد إستهلاك المضادات الحيوية، وكذلك الإجتماع الثامن الذي نظمته منظمة الصحة العالمية في العام 2015 والذي تم فيه إعتماد خطة العمل المساعدة على مواجهة إزدياد مشكلة مقاومة البكتريا للمضادات الحيوية من خلال المعرفة وتحسين التواصل والتعليم والتدريب باتت مدرجة في مقررات كلية الصحة الجامعية”.

كما اشارت زيدان الى ” أهمية الشراكة مع غرفة طرابلس والمعهد العالي للدكتوراه ونقابتي الأطباء والصيادلة وتلفاز ال.بي.سي  في الإنضمام الى هذه الحملة العالمية”.

وأثنت زيدان على ” علاقات التعاون القائمة بين كلية الصحة والمعهد العالي للدكتوراه بحيث اسفرت صيغة التعاون على إنجاز العديد من الطلاب الأبحاث العلمية الهامة في مجال مقاومة الجراثيم للمضادات الحيوية، وكذلك على مستوى مناهج الماسترات البحثية في كلية الصحة التي يشرف عليها الدكتور منذر حمزة وفريق العمل”.

النقيب الدكتور عمر عياش

وتحدث نقيب الأطباء في الشمال الدكتور عمر عياش فأثنى على ” روح الإنفتاح السائدة في غرفة طرابلس، بقيادة رئيسها الأستاذ توفيق دبوسي، وعلى اهمية إنعقاد مثل هذه المؤتمرات العلمية في هذا الصرح الإقتصادي الكبير، شاكراً الجهات التي أشرفت على تنظيم هذه الإحتفالية التي تنطوي على إهتمام إستثنائي بالإنسان وصحته وعلى اهمية الدور الاكاديمي المتخصص في الإنضمام الى هذه الحملة العالمية والوطنية على حد سواء”.

العميد الدكتور فواز العمر

وكان لعميد معهد الدكتور كلمة ” اثنى فيها بدوره على التعاون الوثيق القائم بين المجتمع العلمي والمجتمع الإقتصادي، وان غرفة طرابلس وعلى راسها الاستاذ توفيق دبوسي باتت صرحاً يجمع بين العلم والإقتصاد، وأن الرئيس دبوسي لم يتاخر يوماً عن إحتضان كل المؤتمرات والمحاضرات والندوات وورش العمل العلمية ونحن مدينون له على روح الشراكة والإنفتاح”.

وتضمنت كلمته كل ” المرتكزات العلمية التي تدور حولها الندوة مشدداُ على أهمية الإنضمام الى إحياء الحملة الدولية والوطنية للتوعية وترشيد إستهلاك المضادات الحيوية وان المحافل الاكاديمية، لاسيما المعهد العالي للدكتوراه يولي إهتماماً إستثنائياً بتطوير كافة البحوث والدراسات المعمقة التي تتناول هذا المحور الذي إنعقدت الندوة من أجله”.

تقديم الدروع الرمزية التكريمية

وبإنتهاء كلمات إفتتاح الندوة قدم الرئيس توفيق دبوسي الدروع التذكارية والتكريمية لكل من العميدة الدكتورة نينا زيدان والعميد الدكتور فواز العمر والبروفسور منذر حمزة على ” عطاءاتهم الاكاديمية المميزة ومهامهم العلمية التي ينجزونها على اعلى مستوى من الإلتزام الأدبي والعلمي، وأن هذه الهدايا ليست سوى خطوة رمزية تنطوي على تحية تقدير وإكبار وإعتزاز بما يحققونه من إنجازات ونجاحات على المستويات العلمية والأكاديمية الوطنية التي تعود بالمنفعة على مواردنا البشرية المتخصصة من طلاب علم وقيادي المستقبل”.

الندوة في مفاصلها من  محاضرات ومداخلات

وتوالت المحاضرات والمداخلات بحيث تضمنت الندوة محاور عدة منها:

“مشكلة مقاومة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية” على مستوى الواقع العالمي، تحدث فيها الدكتور مروان عثمان، و”مخاطر إمتشار البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية على النطاق اللبناني تناولها الدكتور منذر حمزة،  أما الدكتور حسان ملاط،  فقد تناول ” دور الطبيب في الحد من إنتشار السلالات المقاومة”، وفي موضوع رفع مستوى الوعي وترشيد إستهلاك المضادات الحيوية فقد تحدثت في دور الصيدلي في هذا المجال الدكتورة ربى شديد (نقابة صيدلة لبنان) ومن زاوية الإعلام فقد تحدثت الإعلامية هدى شديد من المؤسسة اللبنانية للإرسال، وعن دور المجتمع المدني تحدث الدكتور عماد القصعة من جمعية التنمية اللبنانية وختاماً كانت الطاولة المستديرة.

 

Libanaujourdui

مجانى
عرض