حفل إفتتاح المكاتب الإدارية للمنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس

 

أقامت معالي ريا الحسن رئيسة الهيئة العامة لمجلس إدارة المنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس وأعضاء المجلس السادة: الأستاذ أنطوان حبيب، المهندس رمزي الحافظ  والمحامي الأستاذ وسيم منصوري، حفل قبال لمناسبة إفتتاح مكاتبها الإدارية وإطلاق عملها، وسط حشد من المهنئين ضم فاعليات ولفيف من أصحاب المعالي  والسعادة ووزارية ونيابية سمير الجسر، محمد عبد اللطيف كبارة، أحمد فتفت، خضر حبيب، خالد زهرمان، قاسم عبد العزيز، فادي كرم، الدكتور أحمد سامي منقارة، عبد الغني كبارة مستشار الرئيس الحريري لشؤون الشمال، مقبل ملك ممثلاً للرئيس ميقاتي ،أحمد قمر الدين رئيس بلدية طرابلس، عبد القادر علم الدين رئيس بلدية الميناء،ورؤساء سابقين لبلدية طرابلس(نادر غزال، عامر الطيب الرافعي)، توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي والاعضاء أنطوان مرعب، مصطفى اليمق، محمود جباضو، حسام الدين قبيطر رئيس مجلس إدارة معرض رشيد كرامي  وعضو مجلس إدارة المعرض علي درويش، رئيس مجلس إدارة مرفأ طرابلس محمود سلهب ومدير المرفأ أحمد تامر، عمر حلاب رئيس تجمع رجال الأعمال في طرابلس والشمال،رفلي دياب وشخصيات من السلك الدبلوماسي والقنصلي ومسؤولين ومندوبين ومنسقين في جهات مانحة وداعمة وجمعيات إنمائية ورؤساء وأعضاء مجالس وإدارات وهيئات إقتصادية وجمعيات تجارية ومصرفية نقباء واعضاء مهن حرة من أطباء(النقيب عمر عياش) ومهندسين(النقيب ماريوس بعيني، غسان عطية، فادي عبيد) وأطباء أسنان (النقيب أديب زكريا) وصيادلة وقضاة(نبيل صاري) محامين (غادة إبراهيم) وتجمعات لرجال وسيدات أعمال ومستثمرين (خالد دبوسي، أنطوان عماطوري) ورؤساء وأعضاء مرافق عامة ومؤسسات خاصة (مدير عام مؤسسة الصفدي رنا مولوي) ومنظمات دولية ووكالات متخصصة والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة (آلان شاطري المدير الإقليمي للبرنامج في الشمال) ومستشارين وممثلين لمراجع سياسية ونيابية طوني ماروني، ونقابة أصحاب الصناعات الخشبية (النقيب عبدالله حرب) وناشطين في المجتمعين الأهلي والمدني(هند صوفي) ومراكز ثقافية وجامعية ومعاهد علمية ومؤسسات تربوية وإعلامية.

كلمة معالي الرئيسة ريا الحسن

وكانت كلمة ترحيبية من معالي الرئيسة ريا الحسن أعربت عن بالغ سعادتها وسعادة زملائها أعضاء الهيئة العامة لمجلس إدارة المنطقة الإقتصادية الخاصة بأن تضم هذه المناسبة كبار الفاعليات والمراجع الوزارية والسياسية والروحية والدينية الذين يشاركوننا فرحة إفتتاح المكاتب الإدارية للمنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس وإطلاق عملها وسط ثقتهم بالدور الذي ستلعبه المنطقة الإقتصادية في إزدهار الحركة الإستثمارية في لبنان من طرابلس وشمال لبنان فالشكر الموصول لكل المقامات العليا التي لبت دعوتنا لمشاركتنا في هذه الإحتفالية التي نطلق من خلالها أنشطتنا وأعمالنا وسلة مشاريعنا المهمة في مختلف القطاعات وكذلك عدد من الشراكات الإستراتيجية الجاذبة لكبار المستثمرين اللبنانيين والعرب والدوليين وكذلك عدد من الشراكات مع القطاع الخاص”.

ولفتت الى الوقت التي تجري فيه ” أعمال على مسارات ثلاث مالية وإدارية وتشريعية من خلال الإستئناس بآراء وخبرات مؤسسات تمويل دولية لها طول باع في مجال الإستثمارات وإداراة المشاريع الإستثمارية”

وأكدت أن المسارات المشار اليها ” سوف لا تستغرق هذه المسارات وقتاً طويلاً لا يتعدى الربع الأول من العام القادم، وكذلك العمل على إظهار المرحلة الأولى من الردميات التي تشهدها المنطقة الإقتصادية والتي شارفت على الإنتهاء ويرافقها أقامة بنية تحتية وشروط تاسيس لمؤسسات صناعية وإبتكارية والتكامل مع كافة المرافق والمؤسسات لا سيما المرفق المجاور المتمثل بمرفأ طرابلس”.

وتوجهت الحسن بشكرها الى رؤساء الحكومات الذين رافقوا مشروع المنطقة الإقتصادية الخاصة منذ بدايات إقراره على أيدي الرئيس فؤاد السنيورة ومتابعة الإهتمام بها من قبل الرئيس نجيب ميقاتي ومواكبتها في تطلعاتها وأنشطتها برعاية من الرئيس تمام سلام والشكر الموصول لدولة الرئيس المكلف سعد الحريري الذي يولي مسألة النهوض بطرابلس وتحتل الأولوية على جدول إهتماماته دون أن تفوتني الإشارة الى رغبة الرئيس الحريري بتحقيق النهوض الإقتصادي في طرابلس من خلال بوابته المتمثلة بالمنطقة الإقتصادية الخاصة”.

كما توجهت أيضاً الى ” جميع الذين لبوا دعوتنا ليظهروا تاييدهم ودعمهم وليعكسوا مدى إهتمامهم في إنماء طرابلس وتنمية مناطق الجوار ونحن نأمل من خلال أنشطة الهيئة العمل بالتعاون ودعم كل الجهات السلطوية والسياسية للنجاح في مهمتنا من اجل استقطاب استثمارات وتشغيل اليد العاملة في المدينة ويكون هناك إنماءا متوازنا في مدينتنا ومنطقتنا ويكون له إنعكاساته الإيجابية على حركة النمو والتقدم والإزدهار”.

 

Libanaujourdui

مجانى
عرض