عزام في احتفال عيد الاستقلال في القاهرة اطلق جرس الانذار:ليع المجتمع الدولي ان لبنان يرزح تحت عبء اللجوء السوري

اقامت السفارة اللبنانية في القاهرة حفل استقبال لمناسبة العيد 73 لاستقلال لبنان في حضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ممثلا بأمين الرئاسة احمد نجم، وزيرة الضمان الاجتماعي غادة والي، وزير التنمية المحلية احمد زكي بدر، وزير النقل جلال مصطفى السعيد، السفير ايمن مشرفة ممثلا الوزير سامح شكري، ممثلين عن وزارتي الدفاع والخارجية المصرية، وعدد كبير من السفراء والبعثات الديبلوماسية وفاعليات سياسية وديبلوماسية وعسكرية ودينية مصرية ولبنانية وحشد من ابناء الجالية اللبنانية.

وفي المناسبة، القى المندوب الدائم المناوب لدى جامعة الدول العربية والقائم باعمال سفارة لبنان في القاهرة المستشار انطوان عزام كلمة قال فيها:”يحتفل لبنان اليوم بالذكرى الثالثة والسبعين لاستقلاله مزهواً ببزوغ فجر عهدٍ جديد، عهد فخامة العماد ميشال عون، رئيس الجمهورية اللبنانية.

وفي هذه المناسبة الوطنية العزيزة على قلوبنا، اتوجه اليكم جميعاً بأحر التهاني واصدق الاماني بمناسبة هذا العيد، الذي يوحد جميع اللبنانيين تحت رايته”.

اضاف:” ثلاثة وسبعون عاماً تجسد مسيرة كفاح لا زلنا كلبنانيين نناضل من اجل الاستقلال”.

وتابع:”انعم الله على لبنان بموقعٍ جغرافي متميز في هذا الشرق، وبطبيعة خلابة وبشعبٍ مثابر، حاك علاقات انسانية وتجارية في كافة بقاع الارض، الا ان لبنان اُصيب بلعنة الجار الذي ما انفك يتطاول على سيادتنا في شبعا وكفرشوبا والغجر، وله اطماع في غازنا ومياهنا . . . وزرع في ارضنا الغاماً تقتل ابناءنا، وبفضل جهود الشعب والجيش اللبناني، استطاع لبنان ان يصمد بوجه هذا العدو العاتي”.

وتوجه عزام ب”تحية اكبار الى الضباط والافراد في الجيش اللبناني والقوات المسلحة، الذين يقدمون ارواحهم فداءً وزوداً عن لبنان، ونثمن دور الجيش في مكافحة الارهاب، فهو لا يحمي الوطن حصراً، انما يمنع انتشار الارهاب في منطقتنا العربية ككل، ويمنع تمدد الارهاب عبر المتوسط باتجاه اوروبا، لذا طالبنا ونطالب بدعم الجيش اللبناني بالفعل وليس فقط بالقول”.

وقال:” ان انعكاسات الازمة السورية ونزوح مليون ونصف المليون لاجىء سوري الى لبنان، الى جانب ما يناهز النصف مليون لاجيء فلسطيني، يشكل خطراً وجودياً على لبنان وهويته وتركيبته الفريدة في هذا الشرق، مما يتطلب منا كلبنانيين في المغتربات، العمل على حث السلطات المحلية في بلدان الانتشار، على الوقوف الى جانب لبنان الرسمي، من خلال تسليط الضوء على هذه الكارثة الانسانية التي يتحمل اعباءها الشعب اللبناني والمؤسسات الرسمية اللبنانية، حيث اصبح اكثر من ثلث سكان لبنان من اللاجئين، من هذا الموقع وبوجود ممثلي الدول السادة السفراء، وممثلي المنظمات الدولية، نطلق جرس الانذار كي يعي المجتمع الدولي ان لبنان يرزح تحت عبء اللجوء، ويتحمل تبعاته المادية والانسانية والسياسية، لذا طالبنا ونطالب بالعودة السريعة والامنة للاجئين الى بلادهم مع التأكيد ان القوات المسلحة اللبنانية تعمل جاهدة كي لا تتحول مخيمات وتجمعات النزوح ومراكز الايواء الى محميات امنية”.

وذكر عزام بأن “الرئيس العماد ميشال عون اكد في خطاب القسم انه لايمكن ان يقوم حل في سوريا لا يضمن ولا يبدأ بعودة النازحين . . . كذلك اكد فخامته للاخوة الفلسطينيين المضي بتثبيت حق العودة، وان لبنان السائر بين الالغام لا يزال بمنأى عن النيران المشتعلة حوله في المنطقة ويبقى في طليعة اولوياته منع انتقال اي شرارة اليه، لذا اشار فخامة الرئيس الى ضرورة ابتعاده عن الصراعات الخارجية، والتزام ميثاق جامعة الدول العربية، مع اعتماد سياسة خارجية مستقلة، تقوم على مصلحة لبنان العليا واحترام القانون الدولي”.

وتابع:” انا الآتي الى مصر لاثراء تجربتي الدبلوماسية العربية تحديداً بعد تجربة غربية كبيرة، اول ما لفتني عندما كنت اقدم نفسي كمواطن لبناني، عبارة سمعتها من اصحاب المعالي ومن الشعب المصري بكافة طبقاته الاجتماعية وفي كافة محافظات مصر . . . “لبنان . . . احسن ناس”.

ورأى “ان هذا الاجماع بتوصيف لبنان هو مصدر فخر واعتزاز لنا جميعاً كلبنانيين، وهذا ليس بغريب على مصر ارض التنوع والانفتاح ان تعامل ابناء لبنان معاملة ابناءها، لا يشعر اللبناني في هذه الارض الكريمة بالغربة”.

ولفت الى “ان التعاون القائم على كافة الصعد وفي كافة القطاعات، انما يؤكد على دور مصر المحوري في منطقتنا العربية، واهتمام مصر بتثبيت السلم الاهلي في لبنان ودعم شرعيته، فمصر تستضيف سنوياً ضباط الجيش اللبناني والقوات المسلحة لمتابعة دورات تدريبية في ارقى المعاهد في كلية الاركان والقادة، واكاديمية ناصر، الى جانب الكليات لتعلم فنون السلم والحرب”.

واشار الى “ان طلاب لبنان يستفيدون من منحٍ جامعية تقدمها وزارة التعليم في جمهورية مصر العربية مشكورة، الى جانب العلاقات التجارية والمصرفية والزراعية والتدريب في مجال النقل البحري والخدمات كافة، حيث يعمل اليوم اخصائيون على تحديث مطار الرئيس رفيق الحريري الدولي وشبكات الكهرباء في لبنان”.

وقال:”لا يفوتني ان اذكر هنا مبادرة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي الراعي للشركة المصرية اللبنانية لتسويق المنتجات المصرية من قبل اللبنانيين في القارة الافريقية، وللرئيس السيسي منا تحية احترام وتقدير لدعمه السلم الاهلي والمؤسسات الدستورية اللبنانية”.

وختم:” مصر ارض الفنون والثقافة تستقطب المثقفين، ومنها ينطلق الفنانون اللبنانيون الى النجومية ، وللجيش المصري تحية إكبار على لكافة التضحيات التي يقدمها في محاربة الارهاب في سيناء وكافة المحافظات، حفاظاً على امن مصر، ومن خلالها الحفاظ على امن الدول العربية”.

وتوجه عزام بالشكر بإسم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون “الى كافة الدول المشاركة في قوة حفظ السلام في جنوب لبنان اليونيفيل”، كما نقل شكر السلطات اللبنانية الى “كافة الدول الداعمة للبنان وجيشه ومؤسساته الدستورية”.

اشارة الى انه تم توزيع التفاح اللبناني في حفل الاستقبال كبادرة دعم للمزارع اللبناني.

Libanaujourdui

مجانى
عرض