المعارضة السورية تشن هجوما معاكسا شرقي حلب

أفاد مراسل قناة الجزيرة أن المعارضة السورية المسلحة شنت هجوما معاكسا ضد قوات النظام والميليشيات الموالية له في حي الصاخور الإستراتيجي بحلب حيث تدور اشتباكات عنيفة.

ويأتي هذا التطور لينفي تقارير سابقة تحدثت عن سيطرة قوات النظام على حي حلب الواقع في الجهة الشرقية المحاصرة من مدينة حلب.

وذكرت مصادر في المعارضة المسلحة أن الاشتباكات تتركز في أطراف حي الصاخور، حيث تسعى قوات النظام لتقطيع أوصال المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب.

وقالت المصادر إن النظام يعتمد في هذه المعركة على مليشيات إيرانية وعراقية، وإن ضباطا روسيين هم من يديرون المعركة في حلب حاليا.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب أدهم أبو الحسام بأن الأحياء المحاصرة شرقي المدينة شهدت قصفا عنيفا لقوات النظام، مما أسقط قتلى وعشرات الجرحى.

وأضاف أن القصف تركز في أحياء الحيدرية والهلك وبعيدين والإنذارات والشيخ فارس والصاخور.

ويعيش أكثر من 250 ألف شخص محاصر في الأحياء الشرقية لحلب، وكانت آخر قافلة مساعدات دخلت شرق المدينة في يوليو/تموز الماضي.

في غضون ذلك، انتقدت قيادات في فصائل المعارضة بحلب ما سمته عجز المجتمع الدولي الناجم عن التعطيل الأميركي لمواجهة سياسة الأرض المحروقة التي يتبعها النظام السوري وحلفاؤه بحلب.

وأكدت مصادر محلية للجزيرة أن أحياء الهلك والشيخ فارس والصاخور بالجزء المحاصر من مدينة حلب تشهد عملية نزوح واسعة، إثر تقدم لقوات النظام في حي مساكن هنانو شرقي المدينة، بينما يتصاعد الحديث عن تطورات ميدانية حاسمة قد تشهدها حلب الأيام القادمة.

المصدر : الجزيرة

Libanaujourdui

مجانى
عرض