معاني “نهضة أمة” محوراً للمحاضر الدولي الدكتور علي العتيبي في عكار

أسامة العويد (libanaujordhui)

حلّ الدكتور علي العتيبي مساعد الأمين العام للهيئة الإسلامية العالمية للتعليم برابطة العالم الإسلامي محاضراً في قاعة بلدية حلبا بدعوة من جمعية الأيادي البيضاء وبحضور سماحة مفتي عكار الشيخ زيد زكريا، رئيس بلدية حلبا عبد الكريم الحلبي، رئيس بلدية فنيدق أحمد عبدو البعريني،رئيس بلدية مشمش محمد بركات،مسؤول الجماعة الاسلامية في عكار محمد هوشر ممثلاً بالشيخ محمد عبدو،رئيس صندوق الزكاة محمد الرشيدي ،رئيس مكتب عكار في هيئة الإغاثة الإسلامية أحمد عبد المجيد ،رئيس رابطة مخاتير جرد عكار نزيه المحمد ،رئيس الجمعية الحميدية المحامي خالد الزعبي،رئيس جمعية ضوء حسين المراد،رئيس جمعية جيل الأمل علي صلاح الدين، المختار علي الكك، المختار علي إسماعيل، المهندس زكريا الزعبي وعدد من المشايخ والأكاديميين والمهتمين.

 

بداية كانت تلاوة عطرة من آي الذكر الحكيم للشيخ خضر محمد ثم كلمة ترحيبية للشيخ هارون الحاج وتقديم الدكتور العتيبي الذي تحدث عن “مفهوم النهضة وعناصر بناءها وتوطين مشروع النهضة والمخاطر التي تعيق هذا الطريق وللوصل إلى نهضة أمة بناءة”.

 

ورأى العتيبي أن “هذه المحاضرات مهمة جداً وهي موجه لجميع فئات المجتمع ، ولتسليط الضوء على عوائق هذه النهضة بدءاً من العائلة وتربية الأولاد والتي لها أثر كبير في التغيير وبناء النهضة ، مروراً في التربية في المدرسة وصولاً للجامعة لنخرج بجيل واعٍ منتج كل في تخصصه حتى نحقق نهضة”.

 

وقال العتيبي “أن الحضارة هي تلك الكتلة المركبة من القيم والتقاليد والعلم والمؤسسات وهي أدوات لمفهوم شامل في البناء،

والحضارة لا تنمو في جانب وترك باقي الجوانب بل هناك تكامل في الإنماء”.

 

ورأى العتيبي أن النهضة “هي جريان أدوات الحضارة، داعياً لتحريك هذه الأدوات حتى تكتمل النهضة”.

 

ولفت العتيبي أخيراً أنه لا بد من أن ” نتعامل مع الآخرين كما الطبيب ،فلو كل شخص تقمص شخصية الطبيب الساعي للنهضة وبدأ بمعالجة الأمراض في المجتمع معالجة شافية وكافية متزنة ومن هنا تبدأ النهضة”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض