الكتائب طالب بدفن قانون ال60: استهداف الجيش جزء من معركة تخوضها المؤسسة العسكرية بالاصالة عن كل اللبنانيين

دان المكتب السياسي الكتائبي في بيان اثر اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيس الحزب النائب سامي الجميل، الإعتداء الذي استهدف الجيش اللبناني في منطقة بقاعصفرين، ورأى فيه “استهدافا للدور الذي يقوم به الجيش وهو جزء من المعركة الوطنية التي تخوضها المؤسسة العسكرية بالاصالة عن كل اللبنانيين لضمان الإستقرار وحماية البلد وأهله من خطر الإرهاب”.

واعتبر أنه “في الوقت الذي يحتاج فيه لبنان الى حكومة يكتمل بوجودها النصاب الدستوري وانتظام عمل المؤسسات، يستغرب اللبنانيون الصراع العبثي على الحصص والحقائب وتصنيفها بالسيادية والخدماتية، والوازنة والثانوية”، داعيا الى “الخروج من هذا الفرز المهين للمنطق ولكرامة اللبنانيين، والإسراع في تشكيل حكومة تضع في أولويتها إقرار قانون الإنتخاب والموازنة، بالإضافة الى معالجة الأوضاع الحياتية كبند دائم على جدول أعمال السلطة”.

وطالب الحزب “بإلحاح، بدفن قانون الستين الذي يضرب الشراكة ويقصي جزءا كبيرا من اللبنانيين وبوضع قانون للانتخاب يضمن صحة التمثيل وعدالته”.

وتوقف “بقلق شديد أمام مجموعة من الممارسات التي يقوم بها حزب الله في أكثر من مكان وزمان تبدأ بمنع الإختلاط بين الجنسين في الأماكن العامة ولا تنتهي بتحريم الموسيقى داخل وخارج حرم الجامعة اللبنانية”، معتبرا أن “هذه الممارسات تضرب جوهر الدولة المدنية التي على أساسها قام لبنان وتهدد مفهوم التعددية والحريات العامة ونمط عيش اللبنانيين وثقافة مجتمعهم”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض