الشيخ الرفاعي رعى مصالحة بين عائلتي “الرفاعي” و “السيد”

رعى رئيس بلدية القرقف الشيخ يحيى الرفاعي في دارته ببلدة القرقف مصالحة بين آل الرفاعي من بلدة القرقف وآل السيد من بلدة وادي الجاموس بحضور وجهاء البلدتين ورئيس بلدية عيون الغزلان علاء المرعبي.

وألقى الرفاعي كلمة في المناسبة فقال “إن الصلح هو سنة الله في خلقه فطالما هناك خلاف هناك صلح، ونحن محكومون بالشرع لا يمكننا أن نعلو فوقه. والله عز وجل يقول في كتابه الكريم ( والصلح خير)، وما حصل كان اختلافاً بوجهات النظر وليس خلافاً ونحن هنا اليوم لنكرس الصلح ومفهوم المحبة والتسامح “.

وأضاف الرفاعي “علينا دائماً أن نفشي ثقافة السلام والمحبة والمصالحة بيننا، فثقافة الرذيلة تنتشر أكثر من ثقافة الفضيلة ونرى ما يحصل اليوم من تفشي وانتشار أخبار الخلافات والمشاكل والحوادث بشكل كبير من دون مراعاة لضوابط أخلاقية أو دينية أو إنسانية”.

وتابع الرفاعي داعياً الجميع “إلى الإستفادة من السياسة لخدمة قضايانا ومجتمعاتنا لا أن تكون السياسة سبباً في إثارة الخلافات والمشاكل وزرع الأحقاد بيننا”.

وختم الرفاعي بالقول “نحن أهل بيت واحد وكلنا إخوة في الدين وجيران وأحباب وما حصل كان خطأ وكلنا نخطئ لكن الرجوع عن الخطأ هو الفضيلة، وهذه الدارة دارة الجميع وبارك الله بكل من ساعد وساهم في إتمام هذا اللقاء المبارك وهذه المصالحة الأخوية”.

وفي الختام حصلت مصافحة بين المتخاصمين من العائلتين والتقطت الصور التذكارية.

Libanaujourdui

مجانى
عرض