“حاضنة الأعمال BIAT” في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي تطلق مرحلة جديدة

برعاية من توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، وحضور فواز حامدي مدير عام حاضنة الأعمال “بيات” Biat ونائب المدير نصري معوض ومشاركة من بينيدكت نيكسون رئيس البرامج ونائب المدير التنفيذي لمجلس اللاجئين الدانمركي DRC ومدير تلك البرامج على نطاق طرابلس وعكار خالد الحاج إسماعيل تم توزيع الشيكات النقدية لعدد من المستفيدات والمستفيدين من برنامج دعم “الشراكات بين اللبنانيين والسوريين” للبرنامج الدانمركي في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في طرابلس ومناطق الجوار.

الرئيس دبوسي

وكان للرئيس توفيق دبوسي كلمة إستهلها بتوجيه شكره للمجلس الدانمركي للاجئين على ما يقدمه من برامج تساعد تساعد على تمكين اللاجئين في الدول المضيفة ورفدهم في سوق العمل عبر مشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة تلقى الدعم والرعاية من الجانب الدانمركي الصديق ومثنياً على الدور الذي تلعبه حاضنة الاعمال “بيات” لدى غرفة طرابلس لجهة الإلتزام بتنفيذ مضامين المشروع بإعتبارها الحهة المنسقة ومقدراً الدور الإيجابي البناء الذي تلعبه الجهات الدانمركية المانحة في مجال تقديم الدعم للمشاريع المتناهية الصغر والصغيرة، كما دعى للمستفيدين والمستفيدات من اللبنانيين والسوريين بالتوفيق خلال تنفيذهم لمشاريعهم التي تلبي تطلعاته، لافتاً الى أهمية توثيق الروابط بين أصحاب الأفكار المبتكرة والمبدعة من الجانبين في وقت تشهد بلاد أشقائنا السوريين ظروف قاسية نأمل أن لا تطول “.

بينيدكت نيكسون رئيس البرامج ونائب المدير التنفيذي لمجلس اللاجئين الدانمركي DRC

من جهته بينيدكت نيكسون رئيس البرامج ونائب المدير التنفيذي لمجلس اللاجئين الدانمركي DRC توجه بشكره الخالص الى التعاون الإيجابي الذي تبديه غرفة طرابلس ولبنان الشمالي برعاية مشكورة من الرئيس دبوسي في كل مرحلة من مراحل تطبيق برامج المجلس الدانمركي الذي يرأس برامجه والشكر الموصول لحاضنة الأعمال”بيات” ممثلةً بمديرها العام فواز حامدي حيث نعتبر حاضنة غرفة طرابلس شريكاً أساسياً في كل البرامج التي تهدف الى توفير كل الفرص الملائمة لدعم المشاريع المتناهية الصغر التي تعزز صيغ الشراكة بين السوريين واللبنانيين”.

فواز حامدي مدير عام حاضنة الأعمال في غرفة طرابلس “بيات”

أما مدير عام حاضنة الأعمال فواز حامدي أكد أنه سيصار الى متابعة “التنسيق مع الجانب الدانمركي الداعم للإنتقال في المستقبل الواعد من برنامج تم إطلاقه على نطاق ضيق الى برنامج أكثر إتساعاً ليضم قطاعات أخرى بشراكة بين اللبنانيين وأشقائهم السوريين من اصحاب الطاقات والقدرات الشابة، وأن حاضنة الأعمال تبني أوسع علاقات التعاون مع الأصدقاء الأوروبيين عموماً والدانمركيين بشكل خاص”.

وأوضح حامدي :” لقد تلقت حاضنة الأعمال “بيات” عدد كبير من الطلبات وكالمعتاد تتم دراستها وكذلك إختيارها وفقاً لمعايير يشترط توفرها برنامج مجلس اللاجئين الدانمركي ويتم بالتالي تدريبهم على كيفية إعداد دراسة جدوى، وتسليط الضوء على أهمية المشروع المقدم كما تعلم المتدربين أصحاب الطلبات الى إرشادات تمحورت حول ماذا يمكن لهم القيام به من حيث التطبيقات العملية، كما تم تقييم تلك المشاريع ووضعت علامات تقديرية ساعدت على قبول ما لا يقل عن 15 طلباً لبنانياً سورياً توفرت فيها المعايير المطلوبة والمعتمدة رافقها الحصول على منح مالية تتفاوت قيمة كل منحة منها بحسب نوع المشروع وتكاليفه كما تراوحت القيمة المدفوعة ما بين 5 و 10 آلاف دولار أميركي”.

thumbnail_dsc_0441-1

Libanaujourdui

مجانى
عرض