نصرالله: أحد أخطر عناوين الحرب في المنطقة هو الحرب على المقاومة ومحورها

السيد حسن نصرالله

قال الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله في كلمة خلال حفل تأبين الشيخ عبد الناصر جبري: “إننا أحوج ما نكون الى أمثال الشيخ ونهجه وفكره لأن عالمنا الاسلامي يواجه ظاهر شديدة الخطورة وهي ظاهرة التطرف سواء في الاوساط السنية أو الشيعية”.

وأشار الى أن “التكفيريين سواء في المواقع الفكرية أو الاعلامية أو الميدانية يعبرون عن موقف دون ضوابط وهذا خطر جدا”. وقال: “عالمنا الاسلامي يواجه ظاهرة التطرف بالاوساط السنية أو الشيعية، وإننا في زمن يجب أن نتحمل المسؤولية ونعمل للمزيد من التلاقي والتقارب والتعاون والتآخي والتوحد والتكامل لأن غرض التكفيريين وأسيادهم هم أن نتمزق وأن نذهب كل في واد. يجب أن تبقى الايدي ممدودة والانفتاح والحوار والسعي لحل كل مشكلة بالحوار والحل السياسي والكلمة الطيبة والحسنة”.

أضاف: “نحن نثق بشعوبنا وأمتنا مهما كانت الالام والمآسي، هذه الامة لن تتخلى عن فلسطين. اسرائيل تلاحق كل عقل يمكن أن يكون عقلا في المقاومة، فهي لا تستطيع أن تتحمل لا عقول ولا ارادات ولا جيوش ولا مقاومة ولا علماء ولا فكر يمكن أن يتوحد بوجه المشروع الصهيوني. وأنا أقول للصهاينهة لا تراهنوا، فالمستقبل في هذه المنطقة لمشروع المقاومة”.

وتابع: “اليوم تشوه سمعة حركات المقاومة، وكل المؤيديين والداعمين لها، من سوريا الى العراق والبحرين واليمن ونيجيريا التي يتظاهر أهلها من أجل فلسطين. المقاومة مستهدفة اليوم، وأحد أخطر عناوين الحرب في المنطقة منذ سنوات هو الحرب على المقاومة ومحور المقاومة، وهذه الحقيقة تتكشف يوما بعد يوم”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض