تنظيم الدولة يواجه الجيش بمفخخات موجهة في الموصل

أعلنت القوات العراقية أنها تقدمت أكثر نحو الضفة الشرقية لنهر دجلة شرقي الموصل، في حين قال تنظيم الدولة الإسلامية إنه كبدها خسائر كبيرة بواسطة عربات مفخخة موجهة بطائرات مسيرة.

فقد قالت مصادر عسكرية عراقية إن وحدات من الجيش وقوات مكافحة الإرهاب وأخرى من قوات الرد السريع والشرطة الاتحادية تقدمت الأربعاء في حيي الشيماء والوحدة شرقي الموصل بالتوازي مع تمشيط حي الميثاق جنوب شرقي المدينة.

ودخلت القوات العراقية الثلاثاء حي الميثاق وحي الصناعة القريب منه قبل أن تعلن أنها تقدمت في حي الوحدة الذي يقع في عمق القسم الشرقي من المدينة باتجاه الضفة الشرقية لنهر دجلة الذي يشق المدينة.

وكانت القوات الحكومية قد تمكنت من استعادة حي الانتصار، وهو ما مكنها من الوصول إلى حي الميثاق والشروع في اقتحامه، وبدأت هجوما على حي الوحدة جنوب شرق الموصل. وقال مراسل الجزيرة ناصر شديد إن تلك القوات تتقدم ببطء تحسبا للألغام والكمائن.

جنود أميركيون في قاعدة شمال مدينة الموصل (رويترز)

مفخخات موجهة
وأثناء تقدمها في حي الشيماء الأربعاء تعرضت الوحدات العسكرية العراقية لهجمات بثلاث عربات مفخخة إحداها جرافة.

وبينما قال مصادر عسكري عراقي إن الهجمات أوقعت ثلاثة قتلى من الفرقة التاسعة للجيش و14 مدنيا ذكرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة أن حصيلة الهجمات كانت 277 قتيلا.

كما قالت الوكالة إن القوات العراقية تكبدت خسائر فادحة بسبب لجوء تنظيم الدولة إلى الهجمات بالسيارات الملغمة الموجهة بطائرات مسيرة. وبث المكتب الإعلامي لما تسمى “ولاية نينوى” إصدارا مرئيا بعنوان “موكب النور” يظهر المواجهات بين مسلحي التنظيم والقوات العراقية.

مستشارون عسكريون
في الأثناء، ضاعف التحالف الدولي إلى 450 عدد مستشاريه العسكريين الذين يساعدون القوات العراقية التي تخوض منذ أكثر من عشرة أسابيع معركة استعادة الموصل دون نجاح كبير.

وقال العقيد الأميركي جون دوريان عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من بغداد إن المستشارين العسكريين الإضافيين انتشروا في الأسبوعين الماضيين دعما للجيش العراقي في المرحلة الجديدة من الهجوم.

وأكد دوريان -وهو ضابط في القوات الجوية ومتحدث باسم التحالف- أن المستشارين دخلوا بالفعل حدود مدينة الموصل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

Libanaujourdui

مجانى
عرض