كتلة المستقبل رحبت بزيارة عون الى السعودية وقطر: للبناء عليها وتوسيعها نحو بلدان الخليج الأخرى ومصر

عقدت كتلة “المستقبل” النيابية اجتماعها الأسبوعي برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة في “بيت الوسط”. وفي بداية الاجتماع وقفت دقيقة صمت حدادا على وفاة عضو الكتلة النائب بدر ونوس الذي “يترك غيابه فراغا كبيرا على أكثر من صعيد لما كان يشكله من قيمة وقدوة في الاستقامة والوطنية والنزاهة والموقف القومي العروبي”، معتبرة أنها “كما طرابلس ومنطقة الشمال، قد خسرت أخا عزيزا لطالما كان موقفه السياسي متقدما يعكس حرصه على تدعيم الوحدة الوطنية اللبنانية والسلم الأهلي”.

وأشارت الكتلة في بيان على الاثر، الى أن أنها “عرضت في نقاشها الأوضاع في لبنان من مختلف جوانبها وفي نهاية الاجتماع أصدرت بيانا تلاه النائب محمد الحجار، توقفت فيه امام أهمية الزيارة التي يقوم بها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والوفد المرافق الى المملكة العربية السعودية ودولة قطر لما لهذه الزيارة من أثر في الاسهام إيجابا في إعادة ترميم العلاقات الأخوية مع المملكة العربية السعودية بشكل خاص ومع باقي دول الخليج العربي والعالم العربي بشكل عام. فاللبنانيون وكما بينته التجارب لهم عبر السنين مدركون أهمية عمق العلاقات اللبنانية الخليجية والعربية وتأثيراتها وتداعياتها الإيجابية على شتى الجوانب الوطنية والاقتصادية والاجتماعية والمعيشية في لبنان. ولذلك فهم شديدو الحرص على التمسك بهذا العمق الاستراتيجي العربي والخليجي بشكل خاص. وبالتالي فهم يدركون الحاجة الماسة الى إعادة فتح النوافذ والابواب مع دول الخليج العربي بما يعينهم على مواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية ولا سيما وسط مؤشرات التراجع الاقتصادية التي يعاني منها الاقتصاد اللبناني في هذه المرحلة الصعبة”.

ورأت أن “زيارة رئيس الجمهورية الى المملكة العربية السعودية وإلى دولة قطر، في هذا التوقيت بالذات، تأتي في لحظة مناسبة تخدم مصالح لبنان واللبنانيين، وعلى مختلف المستويات، وبالتالي هناك ضرورة للبناء عليها وتعميقها وتوسيعها نحو بلدان الخليج الأخرى ومصر بما يعين على تركيز الدعائم الصحيحة للسياسة الخارجية العربية للبنان”.

وأكدت الكتلة أنه “على الحكومة الان الانصراف من دون أي تأخير الى العمل من اجل إعداد الموازنة العامة للعام 2017، والتركيز في عملها على مواكبة ورشة إنجاز القانون الجديد للانتخابات النيابية التي يجب ان تجري في موعدها على أساس القانون المختلط المستند الى النظامين الاكثري والنسبي، وذلك وفق الصيغة التي تقدمت بها الكتلة بالاشتراك مع اللقاء الديمقراطي ومع القوات اللبنانية”.

من ناحية ثانية، استنكرت الكتلة ودانت “العملية الإرهابية التي استهدفت قوى الامن المصرية على نقطة تفتيش في منطقة العريش في سيناء”، معتبرة ان “العمليات الإرهابية التي تشهدها منطقة سيناء وتستهدف القوى الأمنية المصرية انما تخدم اهداف أعداء مصر وأعداء العرب والإسلام وتساهم في ضرب وحدة مصر وقوتها”.

كذلك استنكرت ودانت “العملية الإرهابية التي استهدفت منطقة اعزاز السورية على الحدود التركية السورية والتي أدت الى قتل وجرح واستشهاد عدد كبير من المدنيين الأبرياء”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض