الحريري استقبل وفدا من متطوعي الدفاع المدني: سنحرص على أن تكون الامتحانات مبنية على الخبرة والكفاءة

زار الرئيس الحريري، مساء اليوم، في السراي الحكومي، وفدا كبيرا من جهاز متطوعي الدفاع المدني، في حضور وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق والمدير العام للدفاع المدني العميد ريمون خطار.
وشكر الوفد الرئيس الحريري على “إقرار الحكومة مرسوم تنظيم الدفاع المدني”.

خطار
بداية، قال خطار: “أتينا اليوم، باسمي وباسم متطوعي الدفاع المدني، لكي نشكركم على الإنجاز الذي تحقق في عهدكم، في الجلسة الأولى من عهد الحكومة، هذا الأمر الذي انتظروه ووعدوا به منذ عشرات السنين، لم يتم إلا في عهدكم. نحن في الحقيقة نشكركم على هذا الإنجاز، وأستطيع أن أقول إن هناك المئات، بل الآلاف من عائلات هؤلاء المتطوعين كانوا ينتظرون هذا الأمر، وهم معنيون مباشرة به. هذا الإنجاز تحقق في عهدكم وعهد فخامة الرئيس ميشال عون، وسنسميه عهد الإنجازات الكبرى، نظرا للملفات التي يقاربها”.

أضاف: “نحن الآن مباشرة، وبتوجيه من معالي وزير الداخلية والبلديات، بدأنا بورشة عمل كبرى لتنفيذ بنود هذا المرسوم، وهو لا يعني فقط تثبيت المتطوعين، بل يعيد تنظيم هيكلية إدارة الدفاع المدني وينقل هذا الجهاز إلى مستوى عالمي من الاحتراف”.

وتابع: “إننا نشكركم على كل ما قمتم به من أجل تطوير هذه الإدارة وتحديثها، ونحن سنواصل العمل مع هؤلاء الشبان الذين كانوا متطوعين، واليوم سيصبحون محترفين، بعد تطبيق بنود هذا المرسوم لتطوير هذه الإدارة ونقلها إلى مستوى عالمي، لمصلحة الوطن والمواطن والإدارة”.

الحريري
من جهته، قال الحريري: “نحن جميعا، وكذلك كل اللبنانيين، نقدر تضحياتكم في كل لبنان، وعلى رأسنا فخامة الرئيس، في المدن والمناطق النائية، في حريق الصيف وثلج الشتاء. ونحن، مع معالي الوزير الجدي والشجاع نهاد المشنوق، تابعنا معاناتكم خلال السنوات الثلاث الماضية. عندما نزلتم إلى البحر كنا معكم، وحين نزلتم إلى وسط بيروت، أيضا كنا معكم ومع مطالبكم، وأنا أود أن أهنئكم على الطريقة الحضارية التي اعتصمتم بها، فليت كل الاعتصامات كانت على هذا النحو، فلا أقفلتم طريقا ولا تأخرتم لحظة عن تلبية الواجب، حتى عندما كنتم معتصمين”.

أضاف: “لا نستطيع اليوم، إلا أن نتذكر عاصم أبو رافع الذي دفع حياته ثمن مكافحة الحريق، ويا ليته كان معنا اليوم. كما نذكر عماد مكارم وخالد عز الدين اللذين انقلبت فيهما الآلية حين كانا يقومان بواجبهما، ونطلب الرحمة لهما، كما نذكر العديد من الشباب والشابات الذين خدموا وبذلوا التضحيات”.

وتابع: “اليوم والحمد لله، وافق مجلس الوزراء على مرسوم تنظيم الدفاع المدني، وبدأت الإجراءات مع وزارة الداخلية، والوزير المشنوق يتابعها لحظة بلحظة، وسنحرص على أن تكون الامتحانات التي ستخضعون لها مبنية على الخبرة والكفاءة، وليس لدي أدنى شك أنكم جميعا رح تبيضوا وجهنا”.

وختم: “أنتم أبطال وترفعون الرأس، كما رفعتم من سنة وفي مثل هذا اليوم، علم لبنان على صخرة الروشة. إن شاء الله هذا العلم سيبقى مرفوعا بالفرح والأمان، بفضلكم وببطولاتكم، وأنا أود أن أشكر كل من عمل على إنجاز هذا المرسوم والذين عملوا معكم، وأهنئكم على التضحيات التي قمتم بها، فالمرء يفخر بكم، ويعطيكم ألف ألف ألف عافية”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض