كنعان: المرحلة الجديدة مع دول الخليج بدأت والامال معقودة على ثقة واستقرار ارساهما العهد

أكد امين سر “تكتل التغيير والإصلاح” النائب إبراهيم كنعان في حديث الى “قناة العربية”، أن “زيارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للسعودية، كانت ضرورية لتحسين العلاقات واعادتها الى طبيعتها، مما يؤثر ايجابا على كل اصعدة التعاون وطمأنة اللبنانيين في الخليج والخليجيين في لبنان”.

وشدد على ان “الزيارة حققت الكثير. فهي ليست لرئيس عادي للجمهورية، بل لرئيس استثنائي له تاريخ وحيثية ويحظى بالتفاف وطني كبير لم يحصل منذ الطائف، وانطلاقة عهده كانت مهمة لناحية خطاب القسم وتشكيل الحكومة والشروع بالتغيير المطلوب، وهي بداية مطلوب البناء عليها”.

واشار الى ان “هناك ملفات كثيرة بحثت وستستكمل، والزيارة أسست لتعاون سيبنى عليه في المرحلة المقبلة”، وقال: “لقد فتحت الزيارة الباب امام ان تسلك الملفات مداها وتسير لمرحلة افضل، والكلام عن عودة السياح السعوديين والخليجيين باتت واقعا وهو ما قاله الملك السعودي، وستكون هناك زيارات متبادلة، مما يتيح للوزارات والإدارات اللبنانية والسعودية بتثمير الزيارة بنتائج ملموسة”.

كما أكد أن “لبنان يقوم من صراع طويل ومن ازمة نظام وهو على طريق ان يتعافى، وهناك تفاهمات أسست للعهد وفي الأيام المقبلة هناك إمكانات ستتوافر ليكون لبنان قادرا على الانطلاق من جديد وتلبية تطلعات اللبنانيين”.

واذ لفت الى أن “هناك صراعات إقليميا ودوليا في المنطقة يتأثر بها لبنان”، اكد ان “ما هو مهم بالنسبة الينا، ويجب ان يكون للدول الشقيقة كذلك، هو محافظة لبنان على استقراره ووحدته”، مشددا عاى ان “التفاهمات التي أدت الى وصول رئيس قوي ستنعكس إيجابا على لبنان ومحيطه”.

كما شدد على أن “المرحلة الجديدة مع دول الخليج ودول العالم بدأت منذ وصول الرئيس عون الى الرئاسة، وهو ما نلمسه واقعيا ومن خلال اتصالاتنا ولقاءاتنا، وهناك امال معقودة على نتائج الثقة والاستقرار اللتين ارساهما العهد، وهناك مشاريع يتم الاعداد لها وستكون مهمة للبنان والدول العربية”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض