هولاند: مؤتمر باريس للسلام صفارة إنذار لأن حل الدولتين في خطر

إعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن مؤتمر باريس من أجل السلام في الشرق الأوسط هو “صفارة إنذار” لأن “حل الدولتين الاسرائيلية والفلسطينية في خطر” في حين أنه “الحل الوحيد”.

وقال في خطاب اليوم أمام ممثلي 70 دولة ومنظمة بينهم ممثل لبنان القائم بأعمال السفارة في باريس بالوكالة غادي خوري، إن “من الواجب حل أقدم نزاعات الشرق الأوسط ولا يجوز للعالم أن يستسلم للأمر الواقع، وحضوركم اليوم هنا دليل على أننا لن نستسلم ونريد أن نتقدم، وأريد أن نكتب السلام في الشرق الأوسط على الروزنامة الدولية لكن أريد أن نكون واضحين حول نوايانا، فمن غير المطروح فرض محددات الحل على الأطراف كما زعم البعض من أجل عرقلة جهودنا، وأريد أن أؤكد هنا أن وحدها المفاوضات المباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين يمكن أن تؤدي إلى السلام، وما من أحد سيقوم بذلك نيابة عنهم. فعلى قياداتهم الاتفاق وإقناع شعبيهما بالتسوية”.

أضاف: “أعرف ما قيل عن هذا المؤتمر، فهناك دائما المتشائمون وهم كثر، وهناك من لا يرغب في أن يطلق أحد مبادرة لأنه يعد هو لمبادرة أخرى، وأعرف ما قيل عن هذا المؤتمر بأنه ساذج إذ كيف يمكن التحدث اليوم عن السلام فيما الحرب تمزق قسما كبيرا من الشرق الأوسط، وأؤكد لكم أن السذاجة بعينها هي الاعتقاد بأن التقارب بين إسرائيل وجيرانها، على رغم أنه ضروري، ممكن من دون التقدم نحو السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين”.

وأشار إلى أنه “جرى الاتصال بنحو 150 منظمة وهيئة من المجتمع المدني الاسرائيلي والفلسطيني منذ عام، وتبين أن الارادات الطيبة موجودة لتوجيه القيادات نحو تحمل مسؤولياتهم”.

وختم هولاند: “أؤكد لكم من على هذه المنصة أن حل الدولتين هو الحل الوحيد للوصول إلى السلام والأمن”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*