الثلج أحكم سيطرته على منطقة جبل أكروم والبلديات تطالب بجرافات خاصة وبكميات من الملح

أحكم الغطاء الأبيض  سيطرته على كامل منطقة جبل اكروم عند الحدود الشمالية الشرقية للبنان مع سوريا، وعزلها عن باقي القرى والبلدات المجاورة، حيث قطعت الطرقات كلها، ولم تنفع الجهود التي بذلت لفتحها.

 

وتعليقا على أجواء العاصفة، لفت رئيس اتحاد بلديات جبل اكروم علي اسبر إلى أن “الثلوج لا تزال تتساقط بغزارة منذ اكثر من 24 ساعة، مما رفع من سماكة الثلوج في مختلف قرى وبلدات جبل اكروم حدود ال 50 سنتم”.

 

وقال: “إن البلديات حاولت منذ الصباح الباكر، القيام بفتح الطرقات الداخلية لتسهيل عملية انتقال الاهالي، لتأمين حاجياتهم الاساسية، كما قام الدفاع المدني بفتح الطرقات الرئيسة، التي تربط القبيات بجبل اكروم وقرى الجبل مع بعضها بعضا، الا ان تساقط الثلوج بشكل مستمر، ابقى الطرقات غير سالكة، الا للسيارات ذات الدفع الرباعي او تلك المجهزة بسلاسل معدنية”.

 

أضاف “لم تسجل اية حوادث تذكر في المنطقة، فحاجيات الاهالي مؤمنة حتى الان، ولو بصعوبة خاصة الخبز، الذي تأخر وصوله الى بلدات اكروم وكفرتون الى فترة الظهر”.

 

واكد ان “البلديات في الجبل في حال جهوزية كاملة بالامكانيات المتاحة لديها، حيث تم التعاقد مع جرافات بالمنطقة للقيام بفتح الطرقات على مدار الساعة، وتأمين ما يستلزم من امور ضرورية للمواطنين”.

 

وطالب وزارة الاشغال العامة “تجهيز منطقة الدريب الاعلى، بمركز مخصص مجهز بالجرافات الخاصة بجرف الثلوج، لان استخدام الجرافات غير المخصصة لهذه الغاية، تجرف قسما من طبقة الاسفلت اثناء القيام بمهمتها، الامر الذي يرتب تداعيات سلبية على واقع الطرقات”.

 

وختم لافتا المعنيين إلى أنه “هناك تدن كبير في درجات الحرارة، ويتخوف من تشكل الجليد ليلا، لذلك نطلب من وزارة الاشغال تزويد الاتحاد بكميات من الملح لرشها على الطرقات، وللمساهمة في تذويب الجليد”.

 

 

Libanaujourdui

مجانى
عرض