“الثوب الأبيض” ضيفاً للمرة الأولى في بعض المناطق !!

 

أسامة العويد (libanaujordhui)

٢٠١٧٠١٢٨_١٦٥٥٥٩

درّسونا في كتاب الجغرافيا عن شتاء يكسو الجبال بالثوب الأبيض، وتعودت الأطفال عقب إكتمال اللوحة البيضاء الإلحاح على “الوالد” ثم تحضير عدة اللعب على الثلج فرحلة باردة بصحبة “رجل الثلج”.

 

لكن الطفلة “رغد” اليوم سعيدة فقد تحقق حلمها فها هو الضيف الأبيض يحلّ هذا العام ومنذ سنوات طوال في قرى ساحل عكار ويبدأ بالتكدس بدءاً من 150 متر وصولاً لمناطق الجرد التي تزيد عن الألف لتغرق في الثلوج وتقطع الطرقات.

 

وتعبّر “رغد” عن فرحها باللعب وإخواتها وصراخها ” لاداعي للذهاب الى الثلج ها هو يأتي إلى هنا”.

 

*تهافت*!!

إنه يوم الأحد وعطلة الأسبوع في لبنان حيث يستغل هذا اليوم لرياضة التزلج في المناطق الجبلية اللبنانية والتنزه في الأماكن التي تغيب في الشمال؛ وبينما تتميز مناطق عكار بجمال طبيعي تغيبه بعض عدسات الشاشات اللبنانية ليكون التركيز على مناطق ” بشري، اللقلوق، الأرز” و يتحدث عن عكار “كمناطق غمرتها الثلوج وقطعت الطرقات بها وحوصر آخرون وقطعت الكهرباء ولتترك البلديات وبعض آليات وزراة الأشغال تصارع الثلج لفتح الطريق أمام الأهالي و السيّاح، فيما يصرّ ناشطون عكاريون على نقل صورة عكار الجميلة و تلالها العذراء عبر صور فنية  غطت مساحات مهمة ولكن هذه المرة على صفحات التواصل الاجتماعي، ما يحرك عجلة السياحة ويدفع بأهالي المدن للتوجه لهذه الأماكن.

 

*إتحادات*

ويعمل إتحاد بلديات جرد عكار كل ما يستطيع بغية فتح بعض الطرقات كما يشير رئيس الإتحاد في حديثه لموقعنا ” فسماكة قد وصلت الى متر في الجرود و قطعت الطرقات، ننسق والمحافظ و جرافات وزراة الأشغال والكل مشكور على جهوده، الطرقات سالكة في بعض الأماكن ولكن للسيارات المجهزة بسلاسل معدنية ونأمل من الجميع توخي الحذر قدر المستطاع ومستمرون في العمل بإذن الله حتى تأمين كل الطرقات للجميع”.

IMG-20170129-WA0035

 

*مزراعون*

بينما يخلد الجميع لبيوتهم وسهراتهم الدافئ يتجه المزراع “يحيى قدور” الى أرضه حيث يزرع البيوت البلاستيكية ويخشى من الصقيع يقول:”عليّ أن أقضي ساعات الليل وأتحمل البرد وأشعل النار والحطب هنا وهناك خوفاً من الصقيع وتلف المزروعات، خسرنا كثيراً وللأسف لا من يعوض علينا، سنحمل أوجاعنا لوحدنا وليهنأ الجميع في بيوتهم ونحن هنا ساهرون على درجة حرارة صفر “.

 

وعلى صعيد آخر توقف صيادو الأسماك في مرفأ بلدة ببنين-العبدة عن العمل بسبب ارتفاع الموج.

Libanaujourdui

مجانى
عرض