الجبير: متفقون مع تركيا على التصدي لتدخلات إيران

 

 

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الأربعاء، إن هناك تطابقا في موقفي المملكة العربية السعودية وتركيا بشأن التصدي لتدخلات إيران في المنطقة.

 

إيران وسوريا

 

وقال الجبير، في مؤتمر صحفي مع نظيره التركي جاويش أوغلو في أنقرة: “متفقون مع الجانب التركي بشأن التصدي لتدخلات إيران، والأوضاع في العراق وسوريا”، حسبما نقلت عنه وكالة “واس” السعودية الرسمية.

 

وأضاف الجبير، في تصريح نشرته شبكة “العربية”، أن “هناك تطابقا في الموقفين السعودي والتركي حيال سوريا والعراق، وكذلك إيران وتدخلاتها في المنطقة”.

وأوضح أن هناك تعاونا قائما “ونسعى لتعزيزه” ليخدم الأمن والسلم الدولي.

 

وبشأن سوريا، قال الجبير إن “موقفنا هو الحفاظ على وحدة سوريا واستقلال سوريا”، وأضاف الجبير: “هناك تدخلات في سوريا من جانب إيران وحزب الله عقدت الحل هناك”. وقال: “نأمل في أن تؤدي محادثات أستانا إلى تثبيت وقف إطلاق النار”.

 

تعزيز التعاون

 

وأضاف الجبير: “توجد رغبة من الملك سلمان؛ والرئيس أردوغان؛ لتعزيز هذه العلاقات وتكثيفها خدمة لمصالح البلدين والشعبين”.

 

وقال الجبير إن “هذا المجلس يعمل على تعزيز العلاقات في مختلف المجالات التي تهم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، ونتطلع إلى مزيد من التعاون بين البلدين اللذين هما أكبر اقتصادين في المنطقة”.

 

من جهته قال أوغلو: “إن العلاقات التركية-السعودية شهدت تطورا كبيرا الفترة الماضية”.

 

وأضاف أوغلو: “الرئيس أردوغان؛ سيقوم بزيارة للخليج لتطوير العلاقات، ونطمح لنقل العلاقات مع المملكة إلى مستوى أعلى مما كنا عليه، وسنتناول عديدا من الموضوعات، ووضعنا آلية للتعاون المشترك بين وزارتَي الخارجية التركية والسعودية”.

 

وتابع أوغلو، بأن “علينا أن نوضح للجميع أن كون علاقتنا أفضل، يعني أننا سوف نتخذ القرارات اللازمة بشكل منسق”.

 

وأضاف: “لدينا مصالح مشتركة، لذلك علينا أن نقوم بتنسيق أفضل، والقرارات التي اتخذناها في هذا الاجتماع مهمة، وسوف نستفيد في الاجتماعات المقبلة”، معلنا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيزور السعودية، ودول الخليج.

 

إدارة ترامب

 

وقال الجبير: “نتطلع للعمل مع إدارة ترامب؛ والدول الشقيقة، على رأسها تركيا؛ لتكثيف الجهود للقضاء على تنظيم داعش الإرهابي، وتدخلات إيران و(حزب الله) في سوريا عرقلت الجهود، ونأمل في أن تتوصل مباحثات أستانة، إلى اتفاق وقف إطلاق النار وإدخال المساعدات”.

 

من جهته قال أوغلو إن “تركيا ستتعاون مع السعودية والولايات المتحدة لمحاربة داعش”، مشيرا إلى أن بلاده “لن تتعامل مع (منظمات إرهابية) لمواجهة التنظيم المتطرف”.

 

العمال الكردستاني

 

وأفاد عادل الجبير بأن “حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية ونؤيد أي جهود لمكافحة الإرهاب في العالم”.

 

وأعلن الوزير السعودي أن الرياض “تدعم تركيا في مواجهة حزب العمال الكردستاني الإرهابي”.