النظام السوري يطالب بسلة رابعة… ولقاء المعارضة بالروس اليوم

 

 

التقى وفد المعارضة السورية، صباح اليوم الأربعاء، المبعوث الدولي، ستيفان دي ميستورا، في مقر الأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية، وذلك للرد على مقترحاته الأخيرة بشأن تشكيل لجان فنية لبحث قضايا الدستور والانتخابات فقط.

 

وكان وفد النظام السوري قد طلب إضافة سلة رابعة إلى السلات الثلاث، وهي “سلة الإرهاب”، وذلك خلال الجلسة الخاصة في مجلس الأمن يوم أمس، والتي رفض بعدها رئيس الوفد بشار الجعفري إدلاء أي معلومات للصحافيين.

 

وقالت مصادر من داخل المعارضة السورية إنها “ترغب بأن يتابع وفد المعارضة السورية عمله”، وأشارت في تصريح لـ “العربي الجديد” أن بدء تطبيق الانتقال السياسي، وتطور العملية السياسية هما الأساس لبحث قضايا الدستور والانتخابات.

 

ولفتت إلى أن “هناك تلاعبا من قبل الوسيط الدولي بالتراتبية التي نص عليها القرار 2254”.

 

وكانت المعارضة السورية قد ألغت أمس لقاء كان مقرراً مع رئيس دائرة الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الروسية سيرغي فيرشيمين، على خلفية استخدام موسكو حق النقض “الفيتو”، إلى جانب الصين، ضد مشروع قرار في مجلس الأمن يدين النظام السوري.

 

وكان من المقرر أن يكون اللقاء تحضيرياً للقاء آخر بين بعثة المعارضة ونائب وزير الخارجية الروسية، غينادي غاتيلوف، اليوم الأربعاء. وأوضح رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني أحمد رمضان أن الاجتماع مع غاتيلوف سيكون الساعة الخامسة بتوقيت جنيف مساء اليوم.

 

وبيّن مصدر آخر أنه تم إلغاء الموعد المقرر مع المسؤول الروسي أمس، واستبدل باجتماع مع ممثلي مجموعة “النواة الصلبة” في أصدقاء الشعب السوري، لبحث مقتراحات دي ميستورا في تشكيل الوفود التقنية.

 

ونقل الموقع الرسمي للهيئة العليا للمفاوضات، أن المجتمعين ناقشوا تطورات العملية السياسية في جنيف التي ترمي إلى تحقيق الانتقال السياسي المنصوص عليه في القرارات الدولية 2118 و2254.

 

وأضاف بيان الهيئة أن المجتمعين دانوا الانتهاكات المستمرة لاتفاق وقف إطلاق النار التي ترتكبها قوات النظام والمليشيات الإيرانية، مؤكدين على ضرورة محاسبة مرتكبي جرائم الحرب بحق المدنيين في سورية.

 

كما شجبوا “الفيتو” الروسي الصيني الذي أفشل مشروع قرار تم التصويت عليه يوم أمس لمحاسبة مستخدمي السلاح الكيميائي في سورية، معتبرين أن ذلك يدعم الإرهاب ويمنع محاسبة المجرمين، ويصب سلباً في مسار العملية السياسية الجارية في جنيف.

 

وتم التأكيد على ضرورة متابعة الإيجابية التي ظهر عليها وفد الهيئة العليا للمفاوضات منذ بداية الجولة الحالية، وإكمال مناقشة الأفكار التي يطرحها المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا.

Libanaujourdui

مجانى
عرض