الضاهر للمنظمات الدولية ” لإعادة الخدمة للنازحين في أسرع وقت”

 

 

بعد اتخاذ بلدية البيرة وعدد من البلديات المجاورة قبل ايام قرارا قضى بترحيل النازحين السوريين من نطاقهم البلدي نتيجة عجز هذه البلديات عن تأمين الرعاية اللازمة لهم بعد توقف المساعدات من الهيئات الدولية ونفض يدها من النازحين السوريين.

 

جال النائب خالد ضاهر على عدد من مخيمات النازحين السوريين في منطقة الدريب الاوسط متفقدا او ضاعهم قبل ان يعقد اجتماعا في دارة رئيس رابطة العائلات الاجتماعية رئيس بلدية البيرة الحاج محمد وهبي حضره الى جانب رئيس اتحاد بلديات الدريب الاوسط عبود مرعب بالاضافة الى اعضاء بلدية البيرة ومخاتيرها ، ورئيس بلدية خربة داوود سعدالدين سعدالدين ،  ورئيس بلدية خربة شار خالد ابراهيم ، وحشد من النازحين وفعاليات البيره والجوار .

 

وقد تحدث باسم البلديات رئيس بلدية البيرة الحاج محمد وهبي عن الاسباب التي دفعت هذه البلديات لاتخاذ قرار بترحيل هؤلاء النازحين السوريين عن نطاقهم فأكد ان القرار ينبع من حرص هذه البلديات على هؤلاء النازحين وليس العكس: كما يحاول البعض ان يوحي فهؤلاء اخوة كرام لنا ، ولكن هذه البلديات باتت عاجزة عن تأمين الخدمات لهم في ظل توقف المساعدات من قبل المنظمات والهيئات الدولية والمحلية في كافة المجالات الحياتية والانسانية. الامر الذي فرض علينا كبلديات ان نقوم مكان هذه المنظمات والهيئات الدولية بتأمين الخدمات مما شكل علينا ضغطا كبيرا لم يعد بمقدورنا تحمله وانعكس سلبا على خدماتنا تجاه اللبنانيين والسوريين .

 

وطالب وهبي كل الجهات المانحة والمنظمات الدولية اما اعادة خدماتها ورعايتها لهؤلاء النازحين واما ترحيلهم الى امكان تسهل فيه خدمتهم .

مهددا بالتصعيد في حال لم تبادر هذه الجهات لحل مشكلة النازحين السوريين.

وتمنى على الضاهر  إيصال صوتهم بالطرق المتبعة الى الجهات المختصة.

 

من جانبه النائب الضاهر شن هجوما عنيفا على المنظمات الدولية والهيئات التي تعني بشؤون النازحين السوريين متهما اياهم بسرقة حقوق هؤلاء الاخوة الذين لجأوا الينا كي نحمهيم .

متسائلا من اين لموظفي هذه المنظمات الدولية افخر المساكن والسيارات؟

مطالبا هذه المنظمات باعادة الخدمات فورا للاخوة النازحين وعدم نفض يدها مهددا بفضحهم جميعا في حال لم يبادروا الى حل هذه المشكلة.

 

وتمنى الضاهر على بلديات الدريب الاوسط  ان تتعامل مع الاخوة النازحين كاخوه لهم، وهم يتعاملون كذلك.

 

ووعد بحمل صوت المعانات التي سمعها للمسؤولين ولاسيما موضوع انتشار الأمراض والأوبئة  نتيجة الصرف الصحي وتلوث الينابيع والمزروعات.

Libanaujourdui

مجانى
عرض