فريق كرة قدم “بالشراويل” فما الرسالة ؟؟

 

 

أسامة العويد / libanaujourdhi

 

يحملون التراث في لبساهم ويلعبون كرة القدم، هذا هو حال فريق شبابي من بلدة ببنين ضم نخبة من الرجال والشباب تقدمهم صاحب الفكرة الاستاذ حسن الرفاعي الذي يعتبر أنه ” يعيد تراث الأجداد وعبق التاريخ” حينما إلتقينا بهم في مباراة ودية على ملعب الارشاد بالبلدة.

٢٠١٧٠٣٢٦_١٨٥٩٣٣

ويقول الرفاعي أنه اليوم يجمع “هذا الشباب على لعبة مليئة بالروح الرياضية والأخلاق ونلبس الشراويل العربية ونضع الكفية كرمز لتاريخ أجدادنا الذي إندثر ونعمل على إعادته بهذه الأنشطة”.

 

ويضيف الرفاعي أن ” هناك غرفة قديمة بنيتها وصممتها تراثية النكهة وفيها نجتمع كل سبت نقص القصص القديمة والتاريخية وما يعرف بالحكواتي “.

 

ويشير الشاب ربيع الرفاعي الذي يشارك معهم أن”هذه الجمعة رسالة تعايش تعود بنا الى تاريخ أجدادنا لباس يحمل الكثير في طياته ونحن نعمل على توسعة هذه الفكرة لتطال اكبر شريحة ممكنة ولكي لا تنسى تلك الذكريات”.

 

أما الشاب صهيب الرفاعي الذي ميز لباسه القديم بوردة حمرا على صدره فيرى أن “هذه الرسالة تحمل أيضاً تلك الأخلاق التي كانوا يتصفون بها كإكرام الضيف و إغاثة الملهوف ومساعدة الفقراء وهذه الصفات ماتت في مجتمعنا وباتت تاريخ كهذه الثياب ولعلنا بهذه الطريقة نعيد بعضاً من تلك العادات الحسنة”.

 

يصر هذا الفريق الذي يلعب سوياً ويسهر سوياً على نقل كل ما هو جميل من الزمن الغابر فهل تتوسع هذه الفكرة وتلاقي صدى في باقي المناطق؟.

Libanaujourdui

مجانى
عرض