الرئيس توفيق دبوسي يستقبل السفيرة كريستينا لاسن رئيسة البعثة الأوروبية في لبنان

????????????????????????????????????

 

إستقبل توفيق دبوسي، رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، السفيرة كريستينا لاسن، رئيسة البعثة الأوروبية في لبنان، على رأس وفد ضم أكثر من 13 سفيراً وملحقاً تجارياً وكبار المسؤولين في مجموعة سفارات دول الإتحاد الأوروبي المعتمدة في لبنان منهم: بيتر سيمنباي سفير السويد، كريستينا رافتي سفيرة قبرص، ماريان الكسندر وربا سفيرة النمسا، مياكايلا فرنكوفا سفير جمهورية التشيك، وجياك بوزيك سفير بولندة، جوزيه سانتا ماريا رئيس القسم الإقتصادي والتنمية المحلية والبنى التحتية لدى بعثة الإتحاد الاوروبي، جروين ديبوا السكرتير الأول في السفارة البلجيكية يروسلاف فالا المستشار التجاري نائب القنصل في كل من لبنان وسوريا والأردن في سفارة سلوفاكيا،الملحق التجاري الهولندي هان موريتس شابفلد، ريكاردو سانتوس المستشار الأول في السفارة الإسبانية والملحق التجاري في السفارة الفرنسية، بحضور نائب رئيس الغرفة إبراهيم فوز وأمين المال بسام الرحولي ونقيب المهندسين في الشمال المهندس بسام زيادة ، سليم الزعني رئيس الغرفة اللبنانية الاميركية، الدكتورة فاديا علم مديرة مركز اليسوعية الجامعي في الشمال، السيدة ليلى سنكري، ورجال الأعمال: أنطوان عماطوري شركة “غولفتينر”، فوزي جباضو ،فاهيه اوكاجيان، حميد نجم ورؤساء وأعضاء هيئات مهنية ونقابية وتجارية، والأستاذة ليندا سلطان رئيسة الدائرة التجارية والعلاقات العامة في الغرفة ومدير عام حاضنة الأعمال “بيات” الأستاذ فواز حامدي.

البداية كانت مع هدية رمزية ثمينة قدمها الرئيس دبوسي الى سعادة السفيرة لاسن، وعبرها للوفد الديبلوماسي الاوروبي، وذلك عربون التقدير العالي للدور الإنساني الكبير الذي يلعبه الإتحاد الأوروبي تجاه مختلف القضايا الإقتصادية والإجتماعية والإنمائية والثقافية وللتاكيد على عمق  الروابط التاريخية والجغرافية ومدى الدور الفاعل الذي يلعبه أصدقاؤنا الأوروبيين تجاه إستقرار لبنان وتقدمه وإزدهاره.

 

السفيرة لاسن

 

تحدثت السفيرة لاسن، مشيرة الى أنها هي المرة الثانية التي تزور فيها غرفة طرابلس، وهي بصدد الوقوف خلال هذه الزيارة على طروحات ومقاربات الرئيس دبوسي لمجمل القضايا الإقتصادية والإجتماعية والإنمائية، التي تهم طرابلس ولبنان الشمالي، ونحن نتهيب جميعنا تطلعات طرابلس في أن يكون لها الدور الفاعل في المستقبل الواعد وما وجود هذا العدد الواسع من السفراء وكبار المسؤولين في مجموعة سفارات بلدان الإتحاد الأوروبي في لبنان، إلا دلالة فعلية على الإهتمام بطرابلس ودورها ونشاط فاعلياتها ومدى إستثمار طاقاتها المتعددة في مختلف المجالات”.

 

الحوار مع الحاضرين

 

ومن ثم بدأ حوار متعدد الوجوه بين كافة الحاضرين كل من زاوية إهتمامته  الإقتصادية والتجارية وكيفية بناء وتطوير العلاقات البينية مع بلدان الإتحاد الأوروبي وقد إتفق الجميع على أن حجم الوفد الديبلوماسي والقنصلي الأوروبي الزائرلغرفة طرابلس ، يعطي صورة واضحة، عن عمق ثقة الأوروبيين بطرابلس وإستقرارها، لا سيما انها تنعم بالأمن والأمان والإستقرار، وكلها عوامل وحوافز لمناخات تشجع المجتمع الدولي وبشكل خاص بلدان الإتحاد الأوروبي على القيام بمختلف الشراكات التي تعزز من صورة طرابلس النهضوية في كافة المجالات”.

 

مداخلة الرئيس دبوسي

 

وحينما تم توجيه سؤال للرئيس توفيق دبوسي عن ما تقوم به غرفة طرابلس ولبنان الشمالي تجاه المجتمع الإقتصادي، كان له مداخلة مطولة شرح فيها مسيرة غرفة الشمال وما تحتضنه من مشاريع وما تتهيأ لإطلاق مشاريع أخرى مستحدثة معدداً دورها الحاضن لتطلعات القطاع الخاص سواء من خلال “مختبرات مراقبة الجودة” و “حاضنة الأعمال” “البيات” التي ولدت في الأساس بتعاون مع الإتحاد الأوروبي، وأن قصص النجاح التي تسجلها حاضنة أعمال غرفة طرابلس في مسيرتها على نطاق دعم تأسيس وتطوير المشاريع المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة وريادة الاعمال لدى الشرائح الشابة باتت معلومة من سعادة السفيرة كريستنا لاسن، لا سيما خلال قيامها في اول زيارة للقطاع الخاص في لبنان، منذ تسلمها لمهامها الديبلوماسية في لبنان، الى “مركز التعليم المستمر” لنقابة أطباء الأسنان في الشمال، و”مركز الأبحاث والتطوير الصناعي،والى الشراكة في إطلاق المنطقة الإقتصادية الخاصة وتطوير الاعمال اللوةجستية في مرفا طرابلس  والى سلة المشاريع التي لا تنتهي وكلها تجعل غرفة طرابلس في قلب الحدث الإقتصادي والقضايا المجتمعية التي باتت تتسم بها إهتمامات الغرف التجارية المعاصرة وهي لا تكتفي في خطوات التحديث على النطاق الداخلي المؤسساتي وحسب، وإنما تتطلع الى أن تجعل من طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية، وهذا ما يعزز من مكانة طرابلس وإستثمار موقعها الإستراتيجي، ومدى جهوزيتها الى إقامة شراكات على المستوى الدولي وبشكل خاص مع أصدقائنا الأوروبيين، الذين نتمنى لهم التعاضد والمزيد من التوحد، وأن تبقى بلدانهم تظفر بالمنعة والتقدم والإزدهار، لأننا ننشد إقامة أوسع علاقات التفاهم معهم، من أجل مجتمع دولي إنساني ننشد له الأمن والأمان والإستقرار، وأن طرابلس بكل مكوناتها مشرعة أبوابها أمام التعاون وبلورة صيغ الود والشراكات الفعلية والحقيقية، ونؤكد لأصدقائنا في السلك الديبلوماسي والقنصلي الأوروبي أن بإمكانهم المجيء الى طرابلس في الوقت الذي يختارونه دون أن تكون برفقتهم حراسة شخصي أو مرافقة أمنية لأن الكبير والصغير في طرابلس والميسور والأكثر فقراً هو في جهوزية دائمة لحسن الوفادة والضيافة وأنكم تلمسون ذلك بالفعل، وفي نفس السياق فإنني بإسمي وبإسم الجميع أتقدم منكم مرة أخرى بالتهنئة ليوم أوروبا الذي إحتفلنا به معاً في الأسبوع المنصرم”.

 

شكر السفيرة لاسن

 

وعاودت السفيرة لاسن توجيه شكرها للرئيس دبوسي على الحفاوة التي أحيطت بها والوفد الديبلوماسي المرافق وأنها تتطلع الى المستقبل المضيء لطرابلس من خلال مسحة التفاؤل التي يتحلى بها بها الرئيس دبوسي ونراها بادية في كل مرة نزور فيها غرفة طرابلس التي نتمنى لها المزيد من النجاح وكلنا أمل اننا حينما نزورها في المرحلة المقبلة نراها دائماً في تقدم مضطرد”.

 

وتخلل اللقاء عرض فيلم وثائقي تضمن المحطات الأساسية التي تتسم بها مسيرة غرفة طرابلس ولبنان الشمالي وكل مفاصلها ومحاورها مستمدة من أنشطة وروح مداخلة الرئيس دبوسي أمام الوفد الديبلوماسي والقنصلي الأوروبي الزائر.

 

Libanaujourdui

مجانى
عرض