القرقف العكارية تتنفس الصعداء بمجمعها الرياضي

أسامة العويد -libanaujourdhui

ينحدر الشباب من كل فج عميق في بلدة القرقف العكارية نحو يومهم المشهود كما يقول أحد الشبان، لا شيئ هنا أجمل من تنفس الصعداء و ممارسة الرياضة والفرح والتسلية وخاصة على أبواب عيد الفطر السعيد بعيداً عن الضوضاء.
الفكرة بدأت كما يقول الشيخ يحيى الرفاعي “بوازع شخصي، هو مشروع مكلف ومخاطرة ربما الخوض فيه” ويرأس الرفاعي بلدية القرقف بعكار ويبدو اليوم فرحاً خلال إستقباله أبناء البلدة أثناء إفتتاح المجمع الرياضي الأول في المنطقة بحضور رئيس إتحاد بلديات ساحل ووسط القيطع أحمد المير ، ﻣﻨﺴق عام عكار في تيار المستقبل المحامي خالد طه ممثلاً بمسؤول مصلحة الرياضة حسين مرعي، رئيس إتحاد روابط مخاتير عكار زاهر الكسار وعدد من رؤساء البلديات والمخاتير و حشد من الرياضين والأندية الرياضية والأهالي.

في الترحيب يضيف الشيخ الرفاعي أننا ” في الآونة الأخيرة شهدنا الكثير من حالات الانحراف في صفوف شبابنا وقل استيعابهم فإنصرفوا للهو و المقاهي و النرجيلة و العبس هنا وهناك والسبيل هو الرياضة التي تفرغ طاقة هؤلاء وتبعدهم عن كل ما هو سيئ و تجمعهم في ألفة ومحبة وسط جو من الراحة والجو العائلي”.

ويرى الرفاعي في حديث لموقعنا “أن للعائلات مكان هنا فيلعب الطفل و الأب و الأم ترتاح في مكان خصص للعائلات وتسعد العائلة جميعاً ، هناك ملعب كرة قدم وآخر كرة سلة وألعاب نفخ للأطفال.هذا ما نطمح به ونأمل أن تصبح كل بلداتنا نشيطة فكريا وجسدياً ونسأل الله لأوطاننا وبلادنا السلامة من كل سؤء”.

متنفس جديد سيعيش به أبناء هذه البلدة وعلى الرغم من أنه مشروع خاص ولكنه قد سدّ ثغرة كبيرة وهوة كان يحتاجها الشباب المندفع هنا و المطرز على المدرجات يصفق تارة ويضحك أخرى لتعليق فكاهي على لعبة كرة قدم هي هنا والتعليق منقول بمكبر الصوت من أرض المونديال العالمي، وما ندري فربما ان تم صقل هؤلاء الشباب سيصبحون يوماً من أبطال العالم”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض