نتانياهو متفق مع بوتن على ضرب قوافل لـ”حزب الله”

كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو توجيه إسرائيل عشرات الضربات الصاروخية ضد قوافل تنقل أسلحة إلى «حزب الله» عبر سورية، معترفاً بوجود تفاهمات بينه وبين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هذا الصدد.

وجاءت تلك الاعترافات عندما تحدث نتانياهو خلال لقاء في العاصمة المجرية بودابست، أمام ميكروفون من دون أن يدرك أنه مفتوح. وتمكن الصحافيون من الاستماع إلى حديث نتانياهو لدقائق قبل أن يكتشف الأمن الخطأ ويغلق الميكروفون. تزامناً، كشفت تركيا مواقع 10 قواعد عسكرية أميركية في سورية، وسط توتر بالغ بين الطرفين على خلفية دعم واشنطن «قوات سورية الديموقراطية».

وجاءت التسريبات خلال لقاء نتانياهو، الذي يزور بودابست حالياً، رؤساء وزراء المجر والتشيك وبولندا وسلوفاكيا خلف أبواب مغلقة أمس. ولم يتنبه نتانياهو وبقية الحاضرين إلى أن الميكروفون مفتوح، وبذلك بُثت حيثيات اللقاء لمدة دقائق عدة عبر سماعات تم توزيعها على الصحافيين الذين تجمعوا أمام الأبواب المغلقة في انتظار المؤتمر الصحافي في أعقاب الاجتماع.


وتم قطع البث الحي للقاء بودابست ولكن بعد مرور دقائق تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي خلالها عن أنشطة «حزب الله» في سورية، قائلاً: «لقد أمنّا الحدود في شكل جيد ليس فقط في سيناء بل في مرتفعات الجولان أيضاً». وزاد: «بنينا الجدار لإبعاد داعش، وإيران تحاول بناء جبهة إرهابية على حدودنا… أخبرت بوتين بأننا حين نرى عمليات نقل أسلحة إلى حزب الله فسوف نضربهم… وفعلنا ذلك عشرات المرات».

Libanaujourdui

مجانى
عرض