الصحة العالمية حذرت من انتشار الكوليرا في مخيمات اللاجئين الروهينغا في بنغلادش

حذرت منظمة الصحة العالمية اليوم من مخاطر انتشار وباء الكوليرا في مخيمات اللاجئين الروهينغا في بنغلادش التي لجأ اليها أكثر من 435 ألف شخص هربا من العنف في بورما المجاورة.

وبعد شهر على بدء موجة النزوح الجديدة هذه لاقلية الروهينغا في بورما، توزع الوافدون على 68 مخيما جنوب بنغلادش. وهم محرومون من المياه العذبة والتجهيزات الصحية الاساسية.

واعلنت المنظمة في بيان :ان “مخاطر انتشار امراض عبر المياه عالية جدا، وهناك بشكل خاص خطر كبير من انتشار الكوليرا”.

وتوفي عشرة لاجئين من الروهينغا على الاقل اثر اصابات بسبب الرصاص او ألغام مضادة للافراد في بورما، بحسب الاجهزة الصحية المحلية.

وعولج زهاء 4500 شخص لاصابتهم بالاسهال خلال شهر، فيما تم تلقيح 80 الف طفل للوقاية من الحصبة وشلل الاطفال.

وقال نائب مدير الاجهزة الصحية في بنغلادش عناية حسن :”نبذل اقصى جهودنا في مواجهة التحديات، لكننا نشعر بالقلق”.

وسبق ان وجهت منظمة اطباء بلا حدود الاسبوع الماضي تحذيرا من كارثة صحية في مخيمات اللاجئين الروهينغا في بنغلادش.

وقال منسق الطوارئ لدى منظمة “أطباء بلا حدود” روبرت أونوس آنذاك في بيان :”كل الشروط متوافرة لانتشار وباء يتحول الى كارثة على نطاق واسع”، مشيرا الى “خشية المنظمة من انتشار الكوليرا والحصبة بشكل خاص”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض