لقاء مصالحة موسع بين آل سلمى وآل غانم بالضنية.

 

تغطية :أسامة العويد

وسط حضور شخصيات دينية و سياسية وحزبية وإجتماعية، نواب ،رؤساء بلديات ومخاتير أقيم لقاء مصالحة في قاعة مسجد قرصيتا بين آل سلمى و آل غانم وذلك عقب وفاة الحاج محمد سلمى جراء صدمه عن طريق الخطأ من قبل شاب من آل غانم ،وكانت مبادرة من رابطة آل سلمى و”إسقاط حقهم وإعتبار ما جرى قضاء وقدر الله”.

٢٠١٧١٠٢٩_١٣١٩٠٤
بداية كانت كلمة ترحيبية لآل غانم بآل سلمى مثمنين الدور ” الشجاع الذي لعبه آل سلمى “.

وتحدث رئيس بلدية قرصيتا محمد علوش مرحباً مترحماً على الفقيد وقال: ” نحن مدينون لكم أهلنا آل سلمى بهذه الزيارة وأنتم طبقتم المثل العفو عند المقدرة، نقدر لكم شجاعتكم على هذه الخطوة، وكل التعازي بالفقيد ولذويه الصبر والسلوان”.

ثم ألقى إمام وخطيب مسجد قرصيتا الشيخ محمود علوان كلمة قال فيها:” بارك الله بهذا الجمع الذي نسأل الله أن يكون في ميزان حسنات الفقيد رحمه الله”.

أضاف :”لقد أصبحتم آل سلمى قدوة في تصرفكم السمح في هذه المنطقة ونحن نشكر هذا الحضور وكل من ساهم في كلمة طيبة والرجال فقط هم من يعفوا ويسامحوا عند المقدرة “.

وكانت كلمة ختامية لعضو المجلس الاسلامي الشرعي الأعلى الشيخ أمير رعد دعا فيها ” للتأسي بأفعال السلف الصالح، فالخير في هذه الأمة باقٍ الى يوم القيامة وما نشهده من مبادرة آل سلمى هو قدوة”.

ونوه الشيخ رعد بموقف ” الأم زوجة الفقيد التي طالبت بإسقاط الدعوة عن المسبب من آل غانم في وفاة زوجها قبل الدفن”.

 

٢٠١٧١٠٢٩_١٣٤٦٥٦

ثم كان غداء على شرف الحضور.

Libanaujourdui

مجانى
عرض