مخاتير قلم نفوس العبدة إعتصموا صباحاً :” لزيادة عدد الموظفين و إصلاح السجلات المهترئة”.

أسامة العويد / عكار

إعتصم عدد من المخاتير أمام قلم نفوس العبدة مطالبين بزيادة عدد الموظفين العاملين ، ولإصلاح السجلات المهترئة والتي حرمت الكثير من المواطنين من الاستحصال على اخراج قيد”.

وتحدث مختار ببنين محمد السراج معتبراً أن ” هناك معاناة كبيرة في إنجاز المعاملات ،ينقصنا موظفين لدينا فقط ثلاث موظفين وهذا لا يكفي أمام الضغط الكبير علينا ناهيك عن السجلات من رقم ١ وحتى ٧ تالفة وهناك نواقص كبيرة في الأسماء”.

وتساءل السراج لماذا سياسة الكيل بمكيالين “في مناطق أحرى كحيزوق رممت السجالات وهي مناطق صغيرة وفي هذا القلم الذي يضم بلدات عدة لم يصلحوا السجلات بعد”.
بدوره مختار ببنين محمد البستاني لفت إلى” أن هذا الاعتصام تحذيري وعلينا ضغوط كبيرة وفي كثير من الأحيان لا نستطيع اصدار اخراج قيد لمواطن اسمه غير موجود في السجل لأنه مهترئ ،نستعين بإخراج قيد قديم ،لا يمكننا الاستمرار بهذه الطريقة”.

وأكد المختار البستاني أننا “سنضطر للنزول للشارع وإغلاق النفوس في حال عدم تحقيق المطالب”.

وكانت مداخلة أيضاً للمختار عبد الوهاب السيد مؤكداً وقوف المخاتير صفاً واحداً بهدف تنفيذ المطالب المحقة”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض