ابي خليل اثر اجتماع التكتل: اي لقاء يجريه التيار مع اي طرف سياسي لا يعني التحالف معه وشددنا على الإصلاحات ضمن الموازنة

عقد تكتل “التغيير والاصلاح” برئاسة رئيس “التيار الوطني الحر” وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل اجتماعه الأسبوعي في الرابية.

بعد الاجتماع، تحدث وزير الطاقة سيزار أبي خليل فقال: “إلتأم اليوم تكتل التغيير والإصلاح وناقش المواضيع التي كانت مدرجة على جدول أعماله. وأول موضوع تمت مناقشته هو موضوع الحدود البحرية وموضوع النفط والغاز. ونحن نؤكد هنا أن التكتل والتيار الوطني الحر هو أول من قاتل لموضوع الحدود البحرية ولموضوع الغاز ولا مجال هنا للمزايدة على التيار الوطني الحر ونحن نحب أن نقول إن النفط والغاز اللبنانيين والحدود اللبنانية هي بحمايتنا كما هي بحماية اللبنانيين كافة”، وأشار الى دعوة التكتل “الجميع الى الكف عن المزايدات في هذا الموضوع”.

أضاف: “الموضوع الثاني الذي ناقشناه هو موضوع الموازنة وقد أعدنا التأكيد على الموقف الذي أعلنه رئيس التكتل والتيار (جبران باسيل) في جلسة مجلس الوزراء، وهو وجوب الإلتزام بخمسة مواضيع في موازنة ال 2018، حيث أنه من دون ذلك لن يكون هنالك موازنة قادرة على أن تخدم المالية العامة ونستطيع التقدم بها في الموضوع المالي. وأعود فأكرر أن الموضوع الأول الذي تجب معالجته في موازنة سنة 2018 هو موضوع الفوائد وخفضها، ما من شأنه خفض كلفة الدين العام على اللبنانيين وعلى الموازنة العامة، وبالتالي هذا قرار سياسي يجب ان تأخذه الدولة اللبنانية إن كان عبر SWAP أو أي شكل آخر من الإجراءات التي يجب أن تتخذها.

وتابع أبي خليل: ” ثانيا: موضوع تخفيض الإنفاق في الوزارات وإلتزام جميع الوزارات بتخفيض نسبة ال 20% المطلوبة على أن يكون الإلتزام بذلك من قبل كل الوزارات لكي نتمكن من إجراء خفض ملحوظ حقيقة في إنفاق ميزانية ال 2018″.

واردف: “كذلك الأمر في ما يتعلق بموضوع تخفيض المساهمات عبر التحقق من الجمعيات والجهات التي تستفيد من هذه المساهمات وإذا ما كانت هنالك جهات وهمية، والتحقق من فاعلية هذه الجهات في تقديم الخدمة المرجوة من هذه المساهمات”.

وقال: “تم التشديد على الإصلاحات التي تم الإتفاق عليها من ضمن الموازنة وتم الإلتزام بها، وإنما هناك أيضا إصلاحات إتفقنا عليها في السنة الماضية ولم يتم الإلتزام بها، منها الزيادة بالتطويع، الزيادة بالتوظيف، دفع المكافآت دون أي معيار، وكذلك الأمر التقديمات وما الى ذلك من إنفاق لم يتم الإلتزام به”.

أضاف: “كذلك الأمر في ما يخص أبواب الهدر، سد جميع أبواب الهدر، تفعيل الجمارك، ضبط المعابر الحدودية، ضبط التهرب الجمركي الذي يفوت إيرادات على الدولة اللبنانية ويمنعها عنها، ويغرق السوق اللبناني ببضائع تنافس الصناعة اللبنانية والزراعة اللبنانية ويتسبب بضرر إقتصادي”.

وتابع: “الموضوع الخامس هو الكهرباء والمرتبط بشكل مباشر بالموازنة، وذلك عبر الدعم الذي تقدمه الموازنة العامة لملف الكهرباء نعتبره سلفة او مساهمة انما هو الفان ومئة مليار ليرة وهي ناتجة عن الفرق بين التعرفة والكلفة لان المواطن اللبناني اليوم يدفع تعرفة مخفضة هي 9.6 سنتات بينما الكلفة هي اعلى من ذلك وتصل الى ما فوق 15 سنتا”.

وسأل ابي خليل :” اي مصلحة يمكن ان تبيع بنصف كلفتها ستقع بعجز وبخسائر. لذلك نحن طرحنا الحلول وهي بزيادة الانتاج وخفض الكلفة وهذا هو الحل الذي وضع في ورقة سياسة الكهرباء وتطور الى خطط، والخطط اصبحت مشاريع وبدأنا بتنفيذ هذه المشاريع . اما اليوم فنحن نستغرب من الذي اوقف المشاريع وبناء المعامل على البر اللبناني كيف يجرؤ ليسأل لماذا لا نبني المعامل على البر اللبناني، لقد بنينا معملين على البر اللبناني ويؤمنان ثلاث ساعات تغذية للمواطن وتأخرا سنة لاسباب واهية ما سبب ضررا على الاقتصاد اللبناني بما يزيد عن المليار دولار ونصف المليار وما زالوا يسألون لماذا لم تبنوا المعامل على البر اللبناني”.

وقال:” وكذلك معمل دير عمار الذي تمت دراسته وتلزيمه وقطعنا بادارة المناقصات وديوان المحاسبة وهو اليوم متوقف بسبب عذر واه وهو ال TVA ولا تعرف الدولة كيف ستدفع ال TVA وكيف ستقبضها عليه. ونستغرب ايضا سؤالنا عن المعامل على البر عندما يتم توقيف هذه المعامل لاسباب مختلقة وواهية”.

واضاف :” طرحنا لحل مشكلة الكهرباء يجب الا نحجمه الى مشروع نحن لسنا وراء مشروع معين بل نحن وراء حل كامل لمشروع الكهرباء يبدأ بحل دير عمار ويتدرج لكل الحلول الاخرى التي طرحت على طاولة مجلس الوزراء والتي وافق الجميع عليها. سنكتفي بهذا القدر من الكلام عن موضوع الكهرباء ولكن اؤكد اننا كلما تواجهنا باي ادعاء او مغالطة سنضع الحقيقة على الطاولة”.

وتابع ابي خليل :” ثالثا: تباحث التكتل بموضوع الانتخابات النيابية وهو الموضوع الحامي على الطاولة ويؤكد التكتل انه يقوم بلقاءات مع كل الاطراف السياسية من ضمن سياسة الانفتاح التي انتهجها منذ زمن، فالتكتل يلتقي كل من يطلب اللقاء به، واود التأكيد ان اي لقاء يجريه التيار مع اي طرف سياسي لا يعني بأي حال من الاحوال التحالف معه بل يندرج ضمن سياسة التواصل مع من يريد دون اي التزام وعندما يحصل التحالف مع اي فريق سياسي سنعلن ذلك ولن نخجل به”.

وختم: “رابعا: ثمن التيار موقف النائب نعمة الله ابي نصر وقدر عزوفه عن الترشح وشكره على العمل الذي قام به طيلة المدة الكاملة في التكتل والذي شكل نموذجا للعمل وللالتزام المتبادل بين النائب ابي نصر والتيار والتكتل ونعتبره نموذجا للاداء البرلماني الذي يحتذى ويقتدى به”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض