مقتل ضابط إسرائيلي بغزة واستنفار بالقطاع عقب مواجهات

استشهد سبعة فلسطينيين، أحدهم قيادي بارز في كتائب القسام (الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلاميةحماس)، وأصيب آخرون جراء اشتباكات وقصف إسرائيلي شرق مدينة خان يونس (جنوبي قطاع غزة)، واعترف جيش الاحتلال بمقتل ضابط وجرح آخر في المواجهات بغزة.

وقالت كتائب القسام إن قوة إسرائيلية خاصة تسللت مساء أمس في سيارة مدنية إلى المنطقة الحدودية شرق خان يونس بعمق ثلاثة كيلومترات، واغتالت القائد القسامي نور بركة.

وبعد اكتشاف أمرها، وقيام عناصر كتائب القسام بمطاردتها والتعامل معها، تدخل الطيران الحربي الإسرائيلي، وقام بعمليات قصف للتغطية على انسحاب القوة؛ مما أدى إلى سقوط عدد من الشهداء والمصابين.

محاولة اختطاف
وذكرت القناة الإسرائيلية العاشرة أن القوة الإسرائيلية حاولت اختطاف القيادي بكتائب القسام نور بركة قبل قتله، وقالت مراسلة الجزيرة بالقدس نجوان سمري إن مراقبين إسرائيليين يتحدثون عن أن هدف العملية الإسرائيلية لم يكن اغتيال القيادي القسامي، ولكن اختطافه للحصول -ربما- على معلومات منه.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية -في بيان- إن ستة مواطنين استشهدوا وأصيب سبعة آخرون بجراح مختلفة جراء استهداف قوات الاحتلال مجموعة شرق خان يونس، وأضاف البيان أن الشهداء تتراوح أعمارهم بين 24 و37 عاما.

وأعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية بغزة -في بيان- لها أن أجهزتها الأمنية تفرض إجراءات أمنية مكثفة في جميع مناطق قطاع غزة، في إطار متابعة الحدث الأمني شرقي خان يونس.

وقال القيادي في حماس عزت الرشق إن “عين المقاومة لا تنام وبوركت السواعد القسامية التي تصدت للقوة الصهيونية المباغتة، وكل التحية لهذه المقاومة المقتدرة واليقظة، التي أفشلت مخطط العدو”.

فصائل المقاومة
وقال مراسل الجزيرة بغزة وائل الدحدوح إن العديد من فصائل المقاومة بغزة دعت إلى اجتماع غرفة العمليات المشتركة للفصائل لبحث التصعيد الإسرائيلي، وطبيعة وتوقيت الرد عليه.

في المقابل، اعترف الناطق باسم جيش الاحتلال بمقتل ضابط وإصابة آخر بجراح خطيرة في عملية غزة، وقال الجيش الإسرائيلي إن تبادلا لإطلاق النار حصل الأحد إثر تنفيذه عملية عسكرية في القطاع.

وعقب العملية الأمنية والاشتباكات في غزة، دوّت صفارات الإنذار في البلدات الإسرائيلية المجاورة لقطاع غزة عدة مرات، وهو ما يعني أن فصائل المقاومة أطلقت صواريخ باتجاه تلك البلدات، وقال جيش الاحتلال إن عشرة صواريخ أطلقت على البلدات المحاذية للقطاع، وذكر المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي أن منظومة القبة الحديديةاعترضت صاروخين أطلقا من غزة.

اجتماع أمني
وقال مكتب وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إن الوزير ترأس اجتماعا أمنيا لبحث هذه التطورات، وقالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يجري مشاورات أمنية بعد حادث غزة، كما قرر نتنياهو تقصير زيارته التي يجريها حاليا إلى باريس والعودة لإسرائيل هذه الليلة، على خلفية الأحداث الجارية.

وأمرت الجبهة الداخلية بجيش الاحتلال جميع سكان غلاف قطاع غزة بالبقاء في المناطق المحمية والملاجئ، وقررت الجبهة تعطيل الدراسة اليوم الاثنين.

المصدر : وكالات,الجزيرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*