معبرُ الموت.. وما الحلّ!!

معبرُ الموت.. وما الحلّ!!

أسامة العويد – لبنان اليوم

ثقافة التنقل بين الطرقات هي التي تنعكس إما سلباً أو إيجاباً ليأتي بعدها عوامل تساعد في إحترام القوانين أو تزيد في الطين بلة.

على مدخل مرفأ ببنين العبدة “معبرٌ بات يعرف بمعبر الموت” لكثرة حوادث السير والسرعة الزائدة ما دفع عدداً من المواطنين للمطالبة بإغلاق هذا المعبر، فيما قال آخرون أن إغلاقه يعرقل المارة كثيراً والأولى “وضع رادار سرعة ثابت ومطبات قبل هذا المعبر لتخفيف السرعة”.
“محمد” صاحب أحد المحلات في المنطقة أمل من محافظ عكار عماد اللبكي أن ” يعطي الأمر في وضع مطب قبل المعبر و الايعاز للقوى الأمنية ووضع شرطي يسطر محاضر بكل من يأتي بعكس السير”.

وكان الشاب مصطفى النابوش من بلدة ببنين قد توفي قبل يوم على هذا المعبر ، وشهد هذا المعبر عدة حوادث سير، فهل سيتغير الوضع؟ وهل سيستيقظ الناس الآتية بعكس السير صبح مساء دون مبالاة ؟ وإلى متى هذا التسيب؟.

لبنان اليوم / libanaujourd’hui