Warning: Declaration of tie_mega_menu_walker::start_el(&$output, $item, $depth, $args, $id = 0) should be compatible with Walker_Nav_Menu::start_el(&$output, $item, $depth = 0, $args = Array, $id = 0) in /homepages/30/d401486955/htdocs/a5bar/wp-content/themes/jarida/functions/theme-functions.php on line 1904
إغلاق البيوت الحزبية و السياسية عن المعايدة :” مواساة أم هروب من المسؤولية”! | لبنان اليوم Libanaujourdhui

إغلاق البيوت الحزبية و السياسية عن المعايدة :” مواساة أم هروب من المسؤولية”!

٢٠١٩٠٦٠٤_١٨١٦٤٠

إغلاق البيوت الحزبية و السياسية عن المعايدة :” مواساة أم هروب من المسؤولية”!
أسامة العويد/ لبنان اليوم

حادثة مؤلمة هزّت مدينة طرابلس عشية العيد عبر إقدام” إرهابي” بالإعتداء على الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي وإستشهاد ٣ عناصر، خبرٌ أرخى بظلال الأسى على العديد من اللبنانيين وخاصة في عاصمة الشمال طرابلس.
بيانات

وسارعت عدة أحزاب إلى الإعلان عن “الإعتذار عن تقبل التهاني بعيد الفطر السعيد” الأمر الذي إعتبره البعض “هروب من المسؤولية و حجة لعدم الإستماع لهموم الناس ومطالبهم وحتى مناقشتهم فيما جرى من حادثة يجب التنبه لها وأخذ الحيطة والحذر،وعلى إعتبار أن المناسبات يستغلها أبناء المناطق النائية والأطراف للتحدث للمسؤولين و الطلب منهم ووضعهم في الهم اليومي لحياتهم فهل أغلق هذا الباب خوفاً من الأجوبة و لعدم وجود فرص عمل وبطالة ووضع صعب؟ يتساءل متسائل!”

في المقلب الآخر يقول آخرون أن “أقل الواجب هو هذا الفعل وعدم إستقبال المهنئين” كما فعلت الجماعة الإسلامية وتيار العزم ولاحقاً تيار المستقبل وجمعيات عدة”.

ويضيف أصحاب هذا الرأي” أن دماء الشهداء غالية ويستدعي فعل ذلك مواساة لذوي الشهداء”.

خط الوسط
في خط الوسط ثمة نواب ونواب سابقين يستقبلون المهنئين يستمعون لشكاوهم ويخالطوهم وعند السؤال عن عدم إغلاق الباب كان الجواب “بيوتنا مفتوحة للناس وما حدث بالطبع مؤلم ولكن يكفي الناس همومها وعلينا أن نبقى قربها نواسي بعضنا البعض ببلد مثقل بالهم”.

في هذا الخط برز النائب وليد البعريني في مسقط رأسه بفنيدق و النائب السابق خالد ضاهر في ببنين والنائب محمد سليمان في وادي خالد و إعتكف النواب هادي حبيش وأسعد درغام و ووهبة قاطيشا فيما غادر النائب طارق المرعبي البلاد قبل أيام من العيد و إستقبل والده النائب السابق طلال المرعبي المهنئين في عيون الغزلان.

تخبيص إعلامي

مع الحادثة المؤسفة كانت الأخبار تتوافد من وسائل التواصل الإجتماعي المحلية والتي تطلق على نفسها أسماء منوعة بدأت بإرسال أخبار سرعان ما طلع الصباح وبان أن معظمها لا أساس له من الصحة.

ويقول أبناء المدينة ” أننا عشنا ليلة رعب بسبب هذه الأخبار الكاذبة وأغلق الجميع محاله التجارية وبليت المدينة بخسارة مادية جسيمة بينما كان ينتظر تجار المدينة ربحاً وفيراً ،فهل ستضبط وزراة الإعلام هذه الأمواج التضليلية التي تزعزع أمن البلد و تترك الهلع في النفوس؟”.

إنجلاء الغبار

في تجولك بمدينة طرابلس مشهد يوحي بالأمن،الجيش المنتشر في المدينة وقوى الأمن الداخلي والحياة عادت الى حواريها بإتجاه بلسمة جرح آلم الجميع. المدينة ترفض الإرهاب ومسمياته المثيرة والكثيرة والكل يرفض الا العيش في لوحة ” السلام والوحدة و تحت سقف القانون”…وسط جدليات واسعة عن الحادثة وفتح تحقيقات دقيقة من قبل السلطات اللبنانية والأجهزة المعنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*