باسيل غداً في الشمال والوضع هادئ سوى من بعض الإنتقادات

باسيل غداً في الشمال والوضع هادئ سوى من بعض الإنتقادات

أسامة العويد/ لبنان اليوم

يزور وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل محافظة عكار غداً وطرابلس بعد غد على الرغم من ان ” حادثة الجبل ما زالت طازة” وبينما يعتبر البعض زيارة الوزير غداً ” حق سياسي ” يقول آخرون أنها ” إبتزاز وليست في وقتها لتخفيف الإحتقان ” مع أن أجواء عكار جيدة والطقس السياسي صاف ولا أصوات قوية معارضة للزيارة بعكس طرابلس.

ويتساءل مراقبون لم هذا “التحامل على الرجل ” طالما أن هناك إتفاق بين الرئيس الحريري وباسيل؟؟

وبين جدليات عدة تدور في الأروقة وكلام كثير منه “الحشو وآخر قد لا يصيب الهدف” يقال أن إختلاف داخل التيار الأزرق حول “صمت الرئيس الحريري أمام تقدم باسيل” فهل نحن أمام خلاف داخلي أم أن الحريري ” يعرف ماذا يفعل ويدرك حقيقة الموقف وصعوبة المرحلة”.

ويحلل آخرون بكلام يصعب التكهن به في هذه المرحلة وهو “طفح الكيل و إستقالة الحكومة وتشكيل أخرى ربما يراها الأقطاب أفضل” .. يبقى هذا التحليل صريعاً أمام أحداث تنتظر لبنان وتتسارع يوماً بعد يوم.

الزيارة
إذن باسيل يزور عكار غداً ولافتات عدة ترحب به و اللافت أن رئيس إتحاد بلديات وسط وساحل القيطع أحمد المير المحسوب على المستقبل في مواقف كثيرة كتب (من دخل دار أبي سفيان فهو آمن !!!) والكلام واضح.

نقد
أما الوزير السابق معين المرعبي والذي بات معروفاً “بخطابه الحاد ضد باسيل” وعدم إخفائه الخلاف مع الرئيس الحريري فبان هجومه هذه المرة ذا قوة وشدة وقال” نحن اليوم من دون شغل مش فاضيين غير لباسيل؟شو هالشخصية العظيمة،نحن على استعداد لاستقبال من يحمل مشاريع ورؤية من شأنها تحسين أوضاع طرابلس، عندها تكون الزيارة مهمة، لكنّ هذا الزائر ليس لديه إلّا خطاب طائفي مذهبي يعيدنا إلى الوراء، فأين الأهمية من ذلك؟”.

هناك أصوات عكارية أيضاً وهي ظاهرة تقول :” أهلا وسهلا بكل من يحمل المشاريع لعكار” ولا بد من نقل رأيها حتى تكتمل الصورة بموضوعية ولنكون قد نقلنا الرأي والرأي الآخر ويبقى المواطن صاحب الرأي الأخير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*