Warning: Declaration of tie_mega_menu_walker::start_el(&$output, $item, $depth, $args, $id = 0) should be compatible with Walker_Nav_Menu::start_el(&$output, $item, $depth = 0, $args = Array, $id = 0) in /homepages/30/d401486955/htdocs/a5bar/wp-content/themes/jarida/functions/theme-functions.php on line 1904
على مائدة السهل ” جبران الوجبة الأولى وهكذا شنّ الهجوم”؟؟ | لبنان اليوم Libanaujourdhui

على مائدة السهل ” جبران الوجبة الأولى وهكذا شنّ الهجوم”؟؟

٢٠١٩٠٧٠٧_١٠١٥٢٩

على مائدة السهل ” جبران الوجبة الأولى وهكذا شنّ الهجوم”؟؟

أسامة العويد/ لبنان اليوم

على مايبدو أن تيار المستقبل قد أوعز لأقطابه ببدء الغارات على الوزير جبران باسيل وباتت مصطلحات ” طفح الكيل والنكهة الجبرانية وجبة أساسية في المناسبات واللقاءات السرية منها والعلنية فهل إنتهت مرحلة العض على الأصابع؟”.

“المائدة فطور صباحي” هذه المرة في دارة الشيخ محمد شحادة في بلدة تل قندي بسهل عكار على شرف رجل مستقبلي الهوى عضو المجلس الشرعي الإسلامي علي طليس محاطاً برئيس دائرة الأوقاف الإسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة والشيخ القاضي خلدون عريمط و مزنراً بمنسق تيار المستقبل في عكار خالد طه وعضو المكتب السياسي سامر حدارة ناهيك عن مشايخ ورؤساء بلديات ومخاتير ووجهاء من المنطقة.

بدأت الغارات صباحاً هذه المرة بعدما ” أصرّ الوزير جبران باسيل على عدم إلغاء زيارته لعكار التي أبدى حبه لها وللشمال ومرّ رغم المقاطعة الزرقاء”.
و قصف “طليس” في كلمته جبهة باسيل دون أن يسميه بإعتباره ” الرجل الذي زارنا أمس في عكار.ستة أشهر وهم يتحدثون خلال الموازنة عن ٤٠٠ موظف بوزارة الإتصالات وهم بالمناصفة من الجنوب لعكار ، ما شفت بالكهرباء أديش مدحوش من عنكن موظفين،الوزارة تحت إيدكم ١٠ سنين مخسرينا ٢٠ مليار دورلار ونحن ندفع الضريبة، وكهرباء ١٠ ساعات!!! أي منطق هذا، إدارتكم وسمسارتكم لا يمكن القبول بها على حساب الشعب”.

وتابع طليس هجومه مسمياً شركة قاديشا في طرابلس بالشركة “البترونية” متهماً التيار الوطني الحر بالتغلغل بها و”أقولها بكل صراحة وليكن هناك إحصائيات..لن نسكت بعد اليوم..سنكون الى جانب الرئيس الحريري صامدين في قراراته ولكن كفى، أنتم أضعفتم العهد الذي كنا نريد أن يكون قوياً والرئيس قال أنه معكم ولكن ليس لتأخذوا كل شيء “.

هدأت جبهة “طليس” الرجل المعروف بهدوءه سابقاً ويبدو اليوم قد خرج عن طوره وسمى الأمور بمسمياتها” ليتابع الشيخ مالك جديدة المعروف بولائه السياسي للرئيس الحريري بتناول المزيد من الملفات الحساسة والمدين لسياسة التيار الوطني الحر وليطالب بحصة ونسبة من موظفي الدرجة الأولى والمدراء العامين” ويجب أن نكون مفتحي الأعين – يضيف الرجل المشهور بتنميق مصطلحاته – و”نعرف مطالبنا من الآن والتي ينبغي أن يكون لنا فيها نصيب وإلا فيجب أن نسجل إعتراضنا فنحن لا نبيع كراماتنا”.

الشيخ محمد شحادة صاحب الدعوة شكر الحضور مؤكداً في كلمة ترحيبية سبقت ” العملية” ” الوقوف إلى جانب الرئيس سعد الحريري و مشروع الدولة والمؤسسات بعيداً عن الطائفية ومشاريع الفتنة في البلد”.

في الأروقة الزرقاء ثمة حديثٌ أيضاً لا يقل عنفاً على الرجل البرتقالي ومصدر يتحدث لنا عن ” ملل من كثرة تربيحنا من نية الوقوف مع الرئيس الحريري إبان إعتقاله في السعودية” ولكن ما نفع ما يدور في الأروقة والوزير باسيل يرى أنه ” يستحصل على حقوق الطائفة المسيحية وأن ما يقوم به هو قيامة لبنان الجديد و التعب من أجل نهضة مرتبقة؟؟”.

يطل أيضاً على الشاشة النائب السابق خالد ضاهر الذي على ما يبدو وبعد زيارته للرئيس الحريري شن عتبا كبيرا على المملكة فماذا يجري على الساحة وبماذا سيعود الحريري من “سفرته الخاصة”؟؟

٢٠١٩٠٧٠٧_١١١٠٤٢

٢٠١٩٠٧٠٧_١٠١٣٣٦

٢٠١٩٠٧٠٧_١٠٣٦٠٩

 

٢٠١٩٠٧٠٧_١٠٥٥٤٢ ٢٠١٩٠٧٠٧_١١٠٤٢٩

٢٠١٩٠٧٠٧_١١١٠٤٢ ٢٠١٩٠٧٠٧_١٠٠٩٣٩

٢٠١٩٠٧٠٧_١٣٠٣٤٤

٢٠١٩٠٧٠٧_١٠٥٥٤٢٢٠١٩٠٧٠٧_١١٠٤٣٥٢٠١٩٠٧٠٧_١٠٤٠٣١٢٠١٩٠٧٠٧_١٠٢٩٠٩

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*