المئات من جبل أكروم إعتصموا رفضاً “للمراوح”

إعتصم المئات من فعاليات و أهالي جبل أكروم قبالة سرايا حلبا- عكار رفضاً لقرار إنشاء محطات مرواح هوائية في جبال المنطقة وقد صدر عنهم البيان التالي بإسم إتحاد جبل أكروم تلاه رئيس الإتحاد أحمد كنعان جاء فيه:” ان هذه الوقفة السلمية اليوم هي وقفه للتعبير عن أسفنا وشجبنا للاسلوب التي تتعاطى به شركة عكار المستدامة مع الادارات المحلية في جبل اكروم وعموم الاهالي لمحاولة تطويعِهِم وترهيبهِم.

وبهذه المناسبة نؤكد على التالي:
١- نحن حريصون اشدَ الحرصِ على السلمِ الأهلي والعيشِ المشترك وحُسنِ الجوار مع كافة جيرانِنا وتاريخُنا يشهد بذلك حيث يسود علاقاتُنا معهم على مدارِ السنوات الماضية الاحترام والتقدير.

٢- نستنكرُ استدعاء عدد كبير من رجالنا الى التحقيق على خلفية موضوع إعتراضِهِم على حضور مهندسي شركة عكار المستدامة إلى الجبل . ووقوفِهِم كان للحفاظ على حقوقِنا في أرضنا ومنع التعدي عليها من أيِ جهةٍ كانت وتحتَ أيِ ذريعة.

٣- نهيبُ بالأجهزة الأمنية التي ننتمي بمعظَمِنا إليها ان تنظرَ بعينِ الرعايةِ الى ابنائِها في جبل أكروم الذين يحرَصون دائماً على مؤازرة القوى الامنية والتعاونِ معها في كل المجالات.

٤- نؤكدُ بهذه المناسبه رفضَنا المطلق لمشروع المراوح الذي سيكون له آثار سلبية على مجتمَعِنا وأرضِنا ونحنُ بهذا الصدد منفتحين على كل الجهات المحلية والدولية المرتبطة بالمشروع للحوار معها وتوضيح وجهة نظرنا وتبيان مخاطِرِه على جغرافيتِنا ونسيجِنا الاجتماعي مؤكدين على رفضِنا القاطع لهذا المشروع.

٥- بهذا الاسلوبِ القائمِ على سياسةِ الترهيب وتضليل الرأي العام من قبلِ شركة عكار المستدامة ممثلة بشخص مديرها السيد صلاح طبارة تعتبر هذهِ الشركة من وجهةِ نظرنا في موقع المواجهة مع الادارات المحلية في جبل اكروم وعموم الاهالي وبالتالي نرفضُ الحوارَ معها رفضاً قاطعاً وليست موضع ثقة بالنسبة لنا مطلقاً.

٦- نحنُ اذ نقفْ ضدَ تنفيذ هذا المشروع على أرضنا ليس معناه اننا لسنا حريصين على المصلحة الوطنية في انتاج الطاقة النظيفة ولكن لقناعتنا بأن هذا المشروع لا تتسعُ له ارضُنا.

٧- نحنُ على ثقةٍ تامةٍ بالقضاء وهو الملجأُ العادلُ لحلِ كلِ النزاعات القائمة فيما بين ابناء الوطن.

٨- هذا المشروع أوجد مشكلة على النطاق البلدي بين بلديات جبل أكروم وبلدية عندقت حيث ضمت بلدية عندقت ضمن نطاقها أراضي كان يفلحها أجدادنا منذ مئات السنين وشركة عكار المستدامة عمقت هذه المشكلة بعد ان اقترحت وضع توربينات في هذه الاراضي التي تعود ملكيتها لأهالي أكروم على أنها ملك لبلدية عندقت.

ختاماً نحن في جبل أكروم كنا وما زلنا تحتَ سقفِ القانون والمؤسسات ونهيبُ بفخامةِ رئيسِ الجمهورية العماد ميشال عون والرؤساء الاستاذ نبيه بري والشيخ سعد الحريري تفهم موقفَنا النابعِ من الحفاظ على أرضِنا وبيئتِنا ومستقبلِ أولادِنا وهذا محفوظٌ بنص الدستور”.

يذكر أنه كان هناك مشاركة من تيار العزم في عكار ممثلا بمنسقه الدكتور هيثم عز الدين ووفد من أهالي بلدة شدرا ومشتى حسن ومشتى، حيث أكدوا مع مطالب جبل اكروم .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*