تلوث في بحيرة عيون السمك؟

أصدر تجمع عكار الوطني بياناً على خلفية إصابة أحد الفتية خلال تنظيفه البحيرة وجاء في البيان ما يلي:

“عندما كنا نحذر من حالة التلوث الشديد التي وصلت اليها مياه نهر موسى البارد وبحيرة عيون السمك بغعل مياه الصرف الصحي ونطلق التحذريات حول وجود نوع من البكتيريا الخطيرة داخل المياه يمكنها الانتقال الى البشر، فلم يكن احدا يصدق ولم يعر احدا من المسؤولين لاستغاثاتنا الاهتمام اللازم، وظلت الصرخة التي اطلقها ناشطو تجمع عكار الوطني، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في قاعة بلدية حلبا قبل عدة اشهر واعلنوا خلالها عن نتائج التحاليل المخبرية لمياه الأنهر، يتيمة .

أضاف البيان:”محمود مصطفى ابراهيم هو احد المتطوعين في جمعية ضوء ممن شاركوا في حملة تنظيف بحيرة عيون السمك من النفايات، قدر له ان يحمل احدى انواع هذه البكتيريا الخطيرة بعدما لامست احدى عينيه اثناء جمع قوارير البلاستيك ووضعها في الاكياس المخصصة لها .

وأردف البيان:”وبحسب الطبيب الذي يشرف على علاج محمود فإن هذا النوع من البكتيريا يتكاثر بشكل غير مسبوق داخل موضع الإصابة من الجسد ويضع مئات البيوض التي سرعان ما تتحول الى ديدان صغيرة تتسبب بحساسية شديدة وتورم في محيطها .

وتابع البيان:”الطبيب المعالج قام بغسل عين محمود عدة مرات وسحب العديد من الديدان الصغيرة والبيوض من مكان الإصابة وقام بوضع لاصقة على عينه المصابة وتغطيتها كيلا تتعرض لأشعة الشمس.
ربما كان حظ محمود السيء انه حمل هذا النوع من البكتيريا خلال حملة التنظيف ليحمي كل محمود وغير محمود في منطقتنا، ويفضح تقصير من يجب ان يعملوا لاجل الحفاظ على الثروات المائية والطبيعية وابقائها نقية وابعاد شبح التلوث عنها حتى لا تكون فريسة الفيروسات .

وختم التمجع:”فاهنأ يا محمود وقرّ عيناً، فعينك المصابه بفيروس فساد المسؤولين ستبقى محمودة وتبصر بأعيننا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*