الجراح لاذاعة لبنان: دعوة المدعي المالي لنا غير قانونية

 اعتبر وزير الاعلام جمال الجراح في حديث الى برنامج “لبنان في اسبوع” الذي تعده وتقدمه الزميلة ناتالي عيسى عبر “اذاعة لبنان”، ان رفضه والوزير شقير تلبية دعوة المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم يعود الى انها دعوة غير قانونية لان القانون لا يسمح للمدعي العام للاستماع او دعوة وزير، وهناك آلية قانونية مختلفة للاستماع الى وزير او نائب وهي لم تتبع”. 

وقال: “بالاضافة الى تسريب الخبر عبر الاعلام وهو امر مناف للقانون ولا يسمح للمدعي العام ان يظهر على الاعلام وان يقول انني استدعيت فلانا من الوزراء، لهذا السبب لم ولن نلبي الدعوة لانها غير قانونية وخصوصا انه كان هناك تسريبات اعلامية والاصول القانونية لم تتبع”.

أضاف:”في فترة سابقة ذهب الى القاضي علي ابراهيم الذي تربطني به صداقة شخصية واجبته عن بعض الاسئلة الملتبسة لديه بطريقة طبيعية، لكن هذه المرة وبخلفية ما يجري من استهداف وكيدية في لجنة الاتصالات والاعلام فضلنا اتخاذ هذا الموقف والموافقة على لجنة تحقيق نيابية علنية وبوجود وسائل الاعلام لنضع حدا للكذب والافتراء والكيدية امام الرأي العام اللبناني، ونخبر جميع اللبنانيين عبر وسائل الاعلام وعلنا من هو الفاسد الحقيقي في هذا البلد ويدعي العفة ويتهم الآخرين”. 

وردا على سؤال ، قال:”ان الامور تدار من قبل جميل السيد (النائب) بكل كيدية وخفة وحقد تجاه فريقنا السياسي، وهو امر لن يمر مرور الكرام وسيكون لنا مواقف واضحة من هذا الامر وعلى طريقة ادارة الجلسة وتجاوز حدود صلاحية اللجنة للقانون”. 

واشار الجراح الى “ان من يمثل الوزارة هو وزير الاتصالات وهو من يتكلم باسم الوزارة ويحضر باسمها من خلال الاليات القانونية التي تسمح للجنة الاتصالات بحدود صلاحياتها فقط لا غير”، مؤكدا انه لن يتساهل مستقبلا مع اي حاقد وقال:” التساهل الذي كان من قبلنا في السابق وادى الى استغلاله من قبل الكيديين والحاقدين سنوقفه”.

كيدية وسفاهة

وشدد على انه يميز “بين الكيدية والسفاهة التي يمارسها جميل السيد وبين عدم اتباع الاليات القانونية من لجنة الاتصالات”، وقال:”لقد تولد لدينا شعور اكيد ان من يدير هذه اللجنة بكل حقد وتشفي”.  

ورأى “ان النائب جميل السيد يمارس كعادته دور المحقق وهو يحن لدوره في الامن العام ويمارس التحقيق وكأنه يريد انزال البعض الى اقبية التعذيب” وقال:”هناك الادب والاخلاق غير متوفرين عند جميل السيد، ولن نسمح له بأن يستغل موقعه للتشهير بنا او التعدي على كرامتنا”. 

وتابع: “انه انسان بذيء تناول الوزير شقير منذ اشهر على تويتر بكلمات تنم عن اخلاقه وتربيته وكنا نفضل الا ننجر للرد، وانا ايضا اضطريت ان ارد عليه بعدما تمادى بالسفالة وقلة الادب باللغة التي يفهمها والتي تربى عليها والتي مارسها في لجنة الاتصالات، ويظهر ان هذا الانسان لا يفهم والازمة محصورة بجميل السيد، لكن اذا وجدنا ان احدا يريد ان يتمادى اكثر ويمارس حقده اكثر سيجد الجواب نفسه”. 

وردا على سؤال ، قال:ان الوزير السابق بطرس حرب الآن ليس بنائب او بوزير حتى لا يقبل الذهاب الى المدعي العام،  وأتمنى ان لا يكون قد نسي ان  يبلغ المدعي عن موضوع الكابل البحري بين لبنان وقبرص”. 

وقال: “نحن طالبنا بلجنة تحقيق علنية امام وسائل الاعلام حتى يقف الجميع عند حده ويعرف اللبنانيون من طور وبنى وانجز في وزارة الاتصالات ومن هم الآخرون”. 

Libanaujourdui

مجانى
عرض