توقيف وتصعيد من قبل المحتجين.

اوقفت دورية خاصة من شعبة المعلومات مساء أمس (ج. ا) في حلبا وذلك على ما وصفته “خلفية اقدامه على التعدي على عناصر قوى الامن وقيامه بضرب النقيب يوسف دياب آمر فصيله حلبا بتاريخ أول الامس باداة صلبة على راسه الامر الذي ادى دخوله الى المستشفى”.

وأضافت المصادر أن التوقيف أتى “بعد عملية استقصاءات وتحريات على مقاطع الفيديو وكاميرات المراقبة”.

وفي سياق متصل قام ” عدد من المحتجين في حلبا بإعتصام رافض لقرار التوقيف حتى ساعات الصباح الأولى لليوم مطالبين بالإفراج الفوري عنه وقطع خلال الطريق بعدد من الاطارات المشتعلة “.

وكان إشكال دام قد وقع بين المحتجين والقوى الأمنية في بنك لبنان والمهجر في حلبا.

المصدر:لبنان اليوم/#libanaujourdhui