الطائرة الأوكرانية.. تفاصيل جديدة وطهران تعجز عن استخراج بياناتها

أكدت هيئة الطيران المدني الإيرانية أن صاروخين أطلقا باتجاه الطائرة الأوكرانية التي أسقطت في وقت سابق من هذا الشهر، وأدى ذلك لمقتل 176 شخصا، فيما قالت طهران إنها طلبت مساعدة فرنسا وأميركا في تفريغ محتويات الصندوقين الأسودين.

وأفاد تقرير الهيئة بأن المحققين اكتشفوا أن صاروخين من طراز “تور-أم1” أطلقا باتجاه الطائرة، مضيفا أن التحقيق ما زال جاريا لتقييم آثارهما.

وفي ثاني تقرير لها منذ كارثة الطائرة التي أسقطها الحرس الثوري، قالت الهيئة إنها لا تملك الأجهزة اللازمة لتفريغ بيانات الصناديق الخاصة بالطائرة المنكوبة، وهي من طراز بوينغ 737.

وأشارت إلى أنها طلبت أجهزة من السلطات الأميركية والفرنسية حتى يتسنى لها تفريغ البيانات، ولكنها لم تتلق ردا إيجابيا، وفق الهيئة.

وكانت إيران قد قالت إنها ستفرغ بيانات الرحلة وأجهزة تسجيل الأصوات على أراضيها، بعد إشارات متضاربة بشأن ما إذا كانت سترسل الصندوقين الأسودين للخارج بناء على طلب كندا وأوكرانيا ودول أخرى لها مواطنون قتلوا في الحادث.

وأقرت طهران بأن الحرس الثوري أسقط خطأً الطائرة التي كانت في طريقها إلى كييف، وأظهر مقطع فيديو إصابتها بصاروخين بفارق ثلاثين ثانية بين الأول والثاني، ووقعت الحادثة بعد ساعات من قصف الحرس الثوري قاعدة عين الأسد التي تضم قوات أميركية في محافظة الأنبار (غربي العراق)، ردا على اغتيال الجيش الأميركي قائد فيلق القدس قاسم سليماني في بغداد.