أول ولادة قيصرية داخل غرفة العمليات في طوارئ كورونا!!

قام الأطباء في دائرة الطب النسائي والولادة في مستشفى رفيق الحريري الجامعي بإجراء أول عملية ولادة قيصرية داخل غرفة العمليات في طوارئ الكورونا، بالتعاون مع الطاقم الطبي والتمريضي الخاص بالكورونا، حيث أنجبت سيدة طفلاً في كامل صحته، رغم وجود مخاوف من إصابة والدته بالفيروس، وذلك بعد أن لاحظ طاقم الطب النسائي والتوليد ظهور عوارض كورونا على الأم من سعلة وبلغم وضيق في التنفس. وقد حرص الأطباء على ارتداء ملابس ونظارات واقية، منعاً من الإصابة بالفيروس.وهذا يعتبر أول تطبيق عملي للبروتوكول الذي وضعته دائرة الطب النسائي والولادة في مستشفى رفيق الحريري الجامعي تحسبا لاستقبال حالات ولادة لنساء حوامل مشتبه بإصابتها أو مصابة بفيروس الكورونا حماية للطاقم الطبي والتمريضي ولسلامة الأم والمولود.وقد قرر الفريق الطبي إيداع المولود في جهاز “الحاضنة” (Couveuse) إلى جانب والدته حيث تم عزلهما في غرفة العزل داخل المستشفى، وخضوعهما للفحوصات الطبية المقررة، وذلك بعد الاشتباه في إصابة الأم بفيروس “كورونا