شبح الحجر يخيم على العلاقات الزوجية….

يبدو أنّ فترة الحجر المنزلي ستطول، ما يعني أنّ التزام المنازل سيمتدّ ليحمل معه إرتدادات، إن إيجابيّة أو سلبيّة، في العلاقات العائليّة والزوجيّة.

تتحدّث المُدرّبة التنفيذيّة والحياتيّة شانتال عبدو عبود، عن أنّ “فيروس “كورونا” وضعنا أمام أنفسنا، وأمام علاقتنا مع الشريك الزوجي”، مُشيرةً إلى أنّ “الشريكين يهربان في العادة من بعضهما، إلاّ أنّنا اليوم في زمن المواجهة مع الذات ومع الآخر”.ووفقاً لعبود، فإنّ “السؤال الذي يجب أن يطرحه الزوجان خلال هذه الفترة هو: هل الرؤية الشخصيّة تتلاءم مع الشريك الآخر؟”، معتبرةً أنّه “إذا كانت منسجمة فذلك دليل إيجابيّ وبنّاء، أمّا إن كانت العكس، فيجب الدخول في هذا الإختبار وامتحان العلاقة مع الزوج لمقاربة الرؤية العائليّة المشتركة وإعادة النظر في مفهوم التربية وتنشئة العائلة وتقريب القيم الخاصّة لدى الزوجين . 

Mtv.