قنبلة “الحمامات العامة”و نقلها لفيروس كورونا..

بينما باتت وسائل نقل عدوى فيروس كورونا المستجد من شخص إلى آخر معروفة للجميع تقريبا، تتكشف حقائق جديدة بشأن طرق يمكن أن تسبب انتشارا أوسع للمرض الذي يثير ذعر العالم منذ أشهر.

وأخيرا حذرت طبيبة بريطانية من أن مجففات اليدين الكهربائية الموجودة في المراحيض العامة، يمكن أن تزيد من خطر تفشي الفيروس المعروف باسم “كوفيد 19”.

وبحسب ما أفادت شبكة “سكاي نيوز”، فقد كتبت الطبيبة المتخصصة في الأشعة شارلوت فاولر إلى كبير الأطباء في بريطانيا كريس ويتتي، وقالت إنها “قلقة للغاية من احتمال انتقال فيروس كورونا من شخص لآخر، من جراء الرذاذ الذي يتطاير نتيجة تيار الهواء القوي الذي يخرج من مجففات اليد”.

ودعت شارلوت إلى إيقاف تشغيل مجففات الأيدي ريثما تنتهي الأزمة، باعتبار أن هذه المجففات يمكن أن تؤدي إلى بقاء رذاذ فيروس كورونا في دوامات الهواء الدافئ في المرحاض لمدة 3 ساعات.

كما حذرت الرسالة من خطر الانتشار المتزايد للفيروس، في حال لم يجفف الشخص يديه جيدا.

وفي حال استخدم من يستعمل الحمامات العامة المناشف اليدوية الجافة، فقد يكون محظوظا ويغلق باب إمكانية نقل العدوى، أما استخدام المجفف الهوائي فهو أمر أقل فعالية، بحسب الطبيبة.