التبغ من قاتل إلى مقاتل في الحرب على كورونا

 مختبرات العالم تتسابق لإنتاج لقاح لوباء كورونا

واشنطن – قالت بريتش أميركان توباكو، مصنعة سجائر دانهيل ولاكي سترايك، الأربعاء إن وحدة التكنولوجيا الحيوية لديها تعمل على لقاح محتمل للفيروس كوفيد-19 باستخدام بروتينات مستخرجة من أوراق التبغ.
وقالت الشركة إن وحدة كنتاكي للمعالجة الحيوية التي تعكف على ابتكار اللقاح قد تنتج بين مليون وثلاثة ملايين جرعة أسبوعيا بدءا من يونيو/حزيران، بدعم من هيئات حكومية وشركات التصنيع المتخصصة.
وقالت الشركة إن كنتاكي للمعالجة الحيوية، وهي قسم من وحدة رينولدز أميركان التابعة للشركة في الولايات المتحدة، ستبتكر اللقاح دون استهداف الربح.
يستخدم اللقاح، الذي يخضع حاليا للاختبارات ما قبل السريرية، جزءا مستنسخا من التسلسل الجيني لكوفيد-19 لتخليق مستضد يجري إدخاله بعد ذلك في نباتات التبغ للتكاثر.
وقالت الشركة إنها تعمل مع إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية على الخطوات المقبلة وتتواصل أيضا مع السلطات الصحية في بريطانيا لإخضاع لقاحها للدراسات السريرية في أقرب وقت ممكن

ويتسابق  علماء العالم على العثور على طريقة للتغلب على الفيروس القاتل فقد أعلنت الصين في 21 مارس/آذار أنها بدأت المرحلة الأولى من التجارب السريرية على لقاح لفيروس كورونا جاء ذلك بعدما ذكر مسؤولو صحة اميركيون في منتصف مارس/آذار أنهم بدأوا تجربة لتقييم لقاح محتمل في مدينة سياتل.
وبحسب سجل التجارب السريرية في الصين بتاريخ 17 مارس/اذار، فقد بدأت الجهود الصينية لانتاج لقاح في 16 مارس/اذار وهو نفس اليوم الذي أعلنت فيه الولايات المتحدة عن بدء التجارب، ويتوقع أن تستمر حتى نهاية العام.
ومع انتشار وباء كوفيد-19 وتكثيف الحكومات اجراءات الحماية، تعمل شركات الأدوية ومختبرات الأبحاث حول العالم بكل جهدها في محاولة التوصل الى لقاح.
ولا توجد حالياً أي لقاحات أو علاجات معتمدة للفيروس الجديد الذي أدى حتى الآن الى وفاة أكثر من 46 ألف شخص، وسجل أكثر من 900 ألف إصابة بينها 215 ألفا في الولايات المتحدة حيث يتسارع انتشار المرض