ترجيح إلغاء التراويح بالسعودية.. الأتراك في بيوتهم ووفيات فرنسا تتجاوز 13 ألفا وإيطاليا تبدأ العودة للحياة

تفيد أحدث الأرقام بأن فيروس كورونا المستجد أودى حتى الحين بحياة أكثر من 100 ألف شخص، وأصاب نحو 1.7 مليون منذ ظهوره في الصين في ديسمبر/كانون الأول الماضي. وفي 24 ساعة الماضية، سُجلت 7156 وفاة، و96 ألفا و515 إصابة حول العالم، معظمها في الولايات المتحدة وأوروبا.

ويواصل الفيروس الانتشار بشكل سريع في الولايات المتحدة، حيث تجاوزت الإصابات نصف مليون في أرجاء البلاد، وتنفرد ولاية نيويورك بـ160 ألف إصابة بالفيروس. وفي وقت سابق، أعلنت جامعة جونز هوبكنز أن الولايات المتحدة سجلت 2108 وفيات جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24، ليكون بذلك أعلى رقم يومي يسجل عالميا منذ ظهور الفيروس. وبذلك يبلغ العدد الإجمالي للوفيات بالولايات المتحدة 18 ألفا و586 مقتربة بذلك من الرقم الأعلى في عدد الوفيات والمسجل في إيطاليا بـ18 ألفا و849 وفاة. فرنسا وبريطانيا.. القفز يتواصلوفي فرنسا، بلغت الوفيات بفيروس كورونا نحو 987 حالة في 24 ساعة الأخيرة، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 13 ألفا و197. وشهدت فرنسا أمس الجمعة تسجيل 7120 إصابة جديدة ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 124 ألفا و869. وأوضح المسؤول في وزارة الصحة جيروم سولومون أن العدد الإجمالي يتجه إلى الزيادة، لأن هناك أكثر من 2000 دار للمسنين لم تقدم حتى الحين بياناتها للحكومة، في حين قدمت أقل من 5 آلاف دار بيانات بشأن أوضاعها.  وقال “نحن في طريقنا إلى الاستقرار على ما يبدو، وإن كان ذلك عند مستوى مرتفع”. وفي بريطانيا، أعلن وزير الصحة مات هانكوك تسجيل أكبر عدد من الوفيات بفيروس كورونا خلال يوم واحد بـ980 وفاة، مما يرفع إجمالي الوفيات إلى 8958. 


الإصابة بفيروس كورونا لا تمنع من التصويت في الانتخابات بكوريا الجنوبية (رويترز)

إيطاليا تتحسنوفي إيطاليا، أعلنت السلطات أمس الجمعة تسجيل 570 حالة وفاة و3951 إصابة جديدة، مما يعني تواصل الانخفاض في الإصابات والوفيات في البلاد.  وحتى الحين لا تزال إيطاليا في المرتبة الأولى من حيث عدد الوفيات جراء الفيروس، إذ سجلت الحين 18 ألفا و849 وفاة من أصل 147 ألفا و577 إصابة. لكنها قد تتأخر إلى المرتبة الثانية خلال الساعات القليلة المقبلة بفعل تسارع وتيرة الوفيات في الولايات المتحدة الأميركية.  وقد قرر رئيس الوزراء الإيطالي تمديد فترة الإغلاق التام في عموم البلاد إلى 3 مايو/أيار المقبل. وأكد أن التدابير الاحترازية المشددة منذ 10 مارس/آذار الماضي تؤتي ثمارها، وأضاف أنه قرار صعب لكنه ضروري، “فأنا أتحمل المسؤولية السياسية الكاملة، وإذا استسلمنا الآن فإننا سنفقد جميع النتائج الإيجابية التي حققناها ونعود إلى نقطة الانطلاق”. لكن السلطات في إيطاليا تنوي السماح بمزاولة بعض الأنشطة الضرورية بعد شهر من العزل الشامل. وقال رئيس الوزراء إن حكومته ستسمح بفتح محلات القرطاسية والمكتبات ومتاجر بيع حليب الأطفال ودكاكين مستلزمات الزراعة اعتبارا من 14 أبريل/نيسان الجاري. وكانت إيطاليا أول بلد في العالم يخضع لعزل صحي كامل جراء تفشي فيروس كورونا المستجد. من جانبها، أعلنت وزارة الصحة الإسبانية اليوم السبت تسجيل 510 وفيات جديدة بفيروس كورونا، و4830 إصابة خلال 24 ساعة الأخيرة. وكان رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانتشيث مدد حالة الطوارئ الصحية أسبوعين إضافيين، في حين أعلنت وزارة الصحة أنه سيتم توزيع كمامات مطلع الأسبوع في الأماكن العامة، خاصة في محطات المترو والقطارات.


واليوم السبت أعلنت السلطات في بلجيكا تسجيل 1351 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل الإجمالي إلى 28 ألفا و18 إصابة.

وأكدت وزارة الصحة البلجيكية تسجيل 327 وفاة جديدة بفيروس كورونا ليصل إجمالي الوفيات إلى 3346.

وفي روسيا ارتفع إجمالي الوفيات إلى 106، بعد 12 حالة وفاة خلال 24 ساعة الماضية.

وكذلك أعلنت روسيا تسجيل 1667 إصابة جديدة بفيروس كورونا في 24 ساعة الماضية، ليصل إجمالي الإصابات إلى 13 ألفا و584.


عاملان أمام مستشفى "لي شينشان" المؤقت بووهان الذي أغلقته السلطات بعد شفاء معظم المصابين بكوورنا (رويترز)

تركيا بدون حركة من جانبها، أمرت تركيا مواطنيها بالبقاء في منازلهم لمدة 48 ساعة في 31 مدينة، بينها إسطنبول وأنقرة.  وبدأ الحظر من منتصف الليلة الماضية، في إطار إجراءات صارمة جديدة لاحتواء فيروس كورونا المستجد. وقالت وزارة الداخلية في بيان إن الأمر سيستمر حتى منتصف ليل الأحد، وتم استثناء موظفي الصحف ومحطات الإذاعة والتلفزيون من هذا الإجراء. وبعد صدور هذا الإعلان المفاجئ هرع آلاف من سكان إسطنبول وأنقرة إلى متاجر البقالة والمخابز التي كانت لا تزال مفتوحة لشراء حاجاتهم، مما سبب حالات ازدحام. وفي بيان لاحق، سعت وزارة الداخلية إلى طمأنة المواطنين، قائلة إن المخابز والصيدليات ومحطات البنزين والخدمات البريدية ستبقى مفتوحة، وشدد وزير الداخلية على أنه “لا داعي للذعر”. وأمس الجمعة، تخطت تركيا عتبة ألف وفاة جراء فيروس كورونا، في حين وصلت الإصابات إلى أكثر من 47 ألفا، وبلغت حالات الشفاء 2423.من جانبها، أعلنت إيران اليوم السبت تسجيل1837 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع الإجمالي إلى 70 ألفا و29، إلى جانب 125 وفاة جديدة، ليرتفع الإجمالي إلى 4357. وفي إسرائيل، وصل عدد الإصابات بالفيروس إلى 10 آلاف و506، في حين بلغ عدد الوفيات 95.


 

صورة التقطت للكعبة المشرفة في 6 مارس/آذار الماضي عقب  تعليق السلطات السعودية الطواف خوفا من تفشي كورونا (رويترز)

رمضان في زمن كورونا
وفي سياق متصل، رجح مسؤول سعودي تعليق صلاة التراويح في مساجد المملكة خلال شهر رمضان في حال استمرت أزمة فيروس كورونا، “ما لم تصدر تعليمات من السلطات المعنية بخلاف ذلك”. جاء ذلك في مداخلة هاتفية لوكيل وزارة الشؤون الإسلامية محمد العقيل على قناة السعودية الرسمية. وردا على سؤال بشأن إن كان تعليق الصلوات -بما فيها صلاة التراويح- سيستمر في حال تواصلت أزمة كورونا؟ قال العقيل “نعم، لأن التعليق سببه وقاية المصلين من انتقال العدوى بتقاربهم، وبالتالي سيستمر التعليق ما لم تصدر هيئة كبار العلماء والجهات المعنية قرارا بخلاف ذلك”. وبخصوص أداء الصلوات في الحرمين الشريفين، قال أحمد المنصوري وكيل الرئيس العام لشؤون الحرمين الشريفين إن هناك لجنة عليا تقيم جميع الخطوات في ما يتعلق بتأدية صلاة التراويح والقيام في المسجد الحرام خلال شهر رمضان المقبل. وأضاف المنصوري في مداخلة هاتفية على القناة نفسها أن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وجّه بتنفيذ كل ما توصي به اللجنة فورا حرصا على سلامة المواطنين والمقيمين. يشار إلى أن وزارة الصحة السعودية أعلنت الجمعة تسجيل 3 وفيات بكورونا، ليرتفع الإجمالي إلى 47 حالة، في حين سجلت 364 إصابة جديدة، لتصل المحصلة إلى 3651، بينها 685 متعافيا. وقررت عدة دول إسلامية إغلاق المساجد وتعليق الصلاة بشكل مؤقت في إطار إجراءات مواجهة فيروس كورونا، ومن بينها السعودية ومصر والأردن وقطر والكويت والإمارات. آسيويا شهدت ماليزيا تسجيل 184 إصابة جديدة بفيروس كورونا و3 وفيات، كما أعلنت الفلبين تسجيل 233 إصابة جديدة و26 وفاة.

وفي إندونيسيا، أعلن اليوم السبت 21 وفاة جديدة جراء الفيروس، إلى جانب 330 إصابة جديدة. وشهدت كوريا الجنوبية تسجيل 30 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع الإجمالي إلى 10 آلاف و480 حالة، في حين ارتفع عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس إلى 211. وفي الصين -التي ظهر فيها الفيروس- أعلنت السلطات تسجيل 46 إصابة جديدة خلال 24 ساعة الماضية.  وأوضحت السلطات أن 42 من هذه الحالات لمسافرين قادمين من الخارج.  أرقام عربية جديدةأعلنت وزارة الصحة القطرية اليوم السبت تسجيل 216 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 2728. وفي المغرب، أعلن اليوم السبت تسجيل 79 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليصل الإجمالي إلى 1527، و3 وفيات جديدة، في حين تعافى 141.  وفي لبنان، ارتفعت الإصابات إلى 619 بعد تسجيل 10 حالات جديدة اليوم السبت. أما في الكويت، فقد أعلنت السلطات الصحية تسجيل 161 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليصل الإجمالي إلى 1154. وفي سياق متصل، قررت الإدارة العامة للطيران المدني في الكويت اليوم السماح لشركات الطيران العاملة في مطار الكويت الدولي بتسيير رحلات جوية للمقيمين الراغبين في السفر لأوطانهم. وفي سلطنة عمان، ارتفع عدد المصابين بالفيروس إلى 546 بعد تسجيل 62 حالة اليوم السبت. 


طاقم سيارة إسعاف ينقل  مصابا بكورونا إلى أحد مستشفيات كاليفورنيا الأميركية (رويترز)

تحذير عالمي ودعت منظمة الصحة العالمية الدولَ إلى توخي الحذر بخصوص رفع القيود المفروضة لكبح انتشار فيروس كورونا المستجد. وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس إن المنظمة تود أن تشهد تخفيفا في القيود، لكن في الوقت نفسه “فإن رفع القيود قد يؤدي إلى عودة فتاكة” للفيروس. وأضاف أن هناك “تباطؤا” في انتشار الوباء في بعض البلدان الأوروبية، لا سيما إيطاليا وألمانيا وإسبانيا وفرنسا، لكن هناك “تسارعا مقلقًا” في الانتشار في دول أخرى، ويشمل ذلك العدوى المجتمعية في 16 دولة أفريقية. وذكر تيدروس أنه لا يوجد بلد محصن من الوباء، الذي أشاع الذعر في العالم، مشيرا إلى أنه تم اكتشاف إصابات في بعض مناطق اليابان دون أي صلة معروفة لها بمناطق تفش أخرى. وقال “لا يوجد بلد محصن، لا يمكن لأي بلد أن يزعم أن لديه نظاما صحيا قويا، علينا أن نتحلى بالصدق ونعمل على تقييم المشكلة ومعالجتها”.

المصدر : الجزيرة + وكالات

Libanaujourdui

مجانى
عرض