وضعت تاجها جانباً…لتعود لصفوف الدفاع الأولى !

عادت ملكة جمال إنكلترا بهاشا موخيرجي من جولتها للأعمال الخيرية في الهند إلى المملكة المتحدة، وتحديداً للإنضمام إلى زملائها في مستشفى “بيلغريم”،  من أجل تقديم المساعدة في الصف الأوّل لمواجهة فيروس كورونا.

وفي التّفاصيل، فقد تخلّت موخيرجي، الفائزة بمسابقة ملكة الجمال في العام 2019، عن تاجها في هذه الفترة وعادت إلى مزاولة مهنتها الأوّلية كطبيبة من أجل المساهمة في مكافحة الفيروس المستجد.

وفي هذا السياق، قالت بهاشا موخيرجي:”سأضع التاج جانباً حتّى أتمكّن من مزاولة وظيفتي كطبيبة أثناء أزمة كوفيد-19، باعتبار أنّ مساعداتي وخدماتي ستكون أكثر فائدة في المستشفى.”

وأضافت: “العمل الّذي كنتُ أقوم به في الهند مهمٌ جداً ولم أستخف به، إلّا أنني شعرتُ أن وقتي ومهاراتي وتدريباتي ستكون أكثر فائدة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية في ظلّ هذه الأزمة الجديدة. فقد أردتُ أن أكون مع زملائي الّذين يحاربون الكورونا من كلّ قلبهم وأن أخوض معهم الصعوبات والضغوط الّتي يتعرّضون لها.”