وباء “كورونا” يعيد اللبنانيين إلى أريافهم ويخفف التلوّث

فرض فيروس «كورونا» شروطه على حياة اللبنانيين، إلا أنها لم تكن سلبية في كل جوانبها. فقد سُجِّل انحسار لعدد الحوادث المرورية، وبالتالي لعدد القتلى والجرحى على الطرقات. كما لاحظ اللبنانيون، وبالعين المجردة، تراجع مستويات التلوث، لا سيما فوق العاصمة بيروت ومناطق أخرى.

لكن يبدو من المبكر التكهن بتبعات هذا الوضع، بحسب ما يقول الكاتب البيئي الأستاذ الجامعي المتخصص في الفلسفة البيئية حبيب معلوف لـ«الشرق الأوسط»، مشيراً إلى أن «الحجر المنزلي، تجنباً لتفشي فيروس «كورونا»، أسفر عن تدني نسبة تلوث الهواء والتلوث بالضجيج الناتجين عن الحركة اليومية. إلا أنه من المبكر الاستنتاج بشأن تغيير المناخ نتيجة تراكم الانبعاثات في الهواء، وإن خفّت نسبتها. ذلك أن علاقة الفيروس بالمناخ لا تقف عند هذا الحد».

ويضيف معلوف أن «النتائج المنظورة لصفاء الهواء، واستعادة السماء زرقتها في الأيام الأخيرة فوق بيروت وضواحيها، بيّنت أن قطاع النقل هو المسبب الرئيسي لتلوث الهواء وتغيّر المناخ، وليس قطاع الطاقة. فمع بقاء الناس في منازلهم، انخفضت الانبعاثات الناجمة عن قطاع النقل إلى أكثر من 90 في المائة، في حين لم يتغير قطاع إنتاج الطاقة كثيراً لناحية الاستهلاك في المنازل، وفي معامل الإنتاج والمولّدات الخاصة، بل إن استهلاك الطاقة المنزلي ربما زاد في فترة الأزمة».

ومن الملاحظ أيضاً أن «كورونا» أدى إلى بدء موسم الاصطياف قبل أوانه نتيجة الإجراءات المرافقة لمواجهة انتشار الفيروس. فقد فضّل عدد كبير من أبناء مختلف المناطق اللبنانية الريفية، ممن استقروا في المدن بسبب متطلبات عملهم ودراسة أولادهم، العودة إلى قراهم، وذلك لأسباب كثيرة، بينها أن الالتزام بالحجر المنزلي في الأرياف أسهل مما هو عليه في المدن، لا سيما لمن لا يستوجب عمله البقاء في بيروت، أو غيرها من المدن الكبرى، بحسب ما تقوله لـ«الشرق الأوسط» فاطمة عبد الله التي تعيش حالياً في إحدى قرى منطقة الشوف (جبل لبنان)، وتضيف: «الحجر المنزلي في بيروت يُشعر الإنسان بأنه معتقل خلف 4 جدران، أما هنا فلا نشعر بالفيروس، وإن كنا لا نزال نلتزم بالوقاية لجهة عدم الاقتراب بعضنا من بعض، وتجنب المصافحة والعناق بين الأهل. لكن يكفي أننا نخرج إلى الحدائق المحيطة بالمنازل أو إلى الطرق الجبلية».

أما سارة، وهي أم لثلاثة أطفال، فقد قررت الانتقال من بيروت إلى قريتها الجنوبية في وقت مبكر من هذا العام، ولم تنتظر حتى أواخر يونيو (حزيران)، كما هي عادتها. وعن ذلك، قالت: «في قريتي الجنوبية، يستطيع أولادي أن ينفّسوا طاقتهم في اللعب قرب المنزل من دون أي خوف. والأهم أنهم يبتعدون عن الألعاب الإلكترونية والتناحر فيما بينهم لحساب الركض وتسلّق الأشجار واستكشاف الطبيعة حولنا، فهم ما يكادون ينجزون فروضهم المدرسية المطلوبة، حتى يخرجوا إلى المروج حول المنزل، حيث الهواء النظيف».

وعن العودة إلى الأرياف، يقول الكاتب البيئي معلوف إن «ما تقوم به كورونا على هذا الصعيد كان يجب أن تقوم به الدولة، وفق سياسة الإنماء المتكامل، وليس الإنماء المتوازن على الطريقة الطائفية، إن لجهة تخفيف ساعات العمل من المكاتب، وترجيح كفة العمل من المنازل، وإن لجهة تأمين الخدمات في مختلف المناطق اللبنانية، عوضاً عن مركزيتها في العاصمة والمدن الكبرى، وإن لجهة توجيه كل منطقة للاهتمام بالإنتاج الزراعي المناسب لطبيعة أرضها ومناخها، عوضاً عن الاكتفاء بزراعة ما هو رائج تجارياً».

ويرى معلوف أن «العودة إلى الأرياف تخفف بالتأكيد من انتشار فيروس كورونا، بفعل تجنب الاختلاط، وتجنب التعرض لمصادر التلوث التي تفرضها الحياة في المدن. ففي القرى، تساهم المسافات بابتعاد الناس بعضهم عن بعض، وتخفف من الاستهلاك والتنقل. وتشجع الإنسان على الاهتمام بأرضه، وزراعة بعض ما يحتاج إليه. كما تعيد النفايات العضوية إلى الأرض، سواء بتخميرها ثم تسميد الأرض بها، أو رميها مباشرة لتعود تراباً، عوضاً عن تكديسها في الأكياس البلاستيكية، وإرسالها إلى المكبات والمطامر».

لكن الأهم، كما يرى معلوف، أن «عودة الإنسان إلى الريف تؤدي إلى مصالحته مع نفسه، وتحسين نوعية تفكيره، بعيداً عن التشويش الناتج عن الضجيج، وعن متطلبات الحياة اليومية في المدن. ففي القرى، تنتهي مثل هذه الضغوط». لكنه يشير إلى «ضرورة توفير الخدمات الأساسية في المناطق النائية، وتحديداً خدمة الإنترنت، وتوافر السلع الأساسية، وتسهيل إنجاز المعاملات الضرورية، كما هي الحال في المدن ومناطق الاصطياف الجبلية التي تتوافر فيها كل هذه التجهيزات والخدمات»

Libanaujourdui

مجانى
عرض