إصابات كورونا تتجاوز مليونين ونصف المليون.. ودول أوروبية وعربية تبدأ تخفيف قيود الحركة


واصل العديد من الدول حول العالم اتخاذ التدابير لمكافحة جائحة كورونا إلى جانب البدء بتخفيف حظر التجول والإغلاق، رغم تحذيرات أممية من التعجل في هذه الخطوة، في حين تجاوز عدد المصابين بجائحة كورونا المليونين ونصف المليون.

وأودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة ما لا يقل عن 174 ألف شخص في العالم منذ ظهوره في ديسمبر/كانون الأول في الصين، وفق حصيلة أعدّتها وكالة الصحافة الفرنسية، استناداً إلى مصادر رسمية حتى الساعة 19,00 بتوقيت غرينتش من مساء الثلاثاء.

وشُخّصت أكثر من مليونين و525240 إصابة مؤكدة في 193 دولة ومنطقة منذ بداية تفشي الجائحة.

وكان تسجيل أول نصف مليون إصابة قد جرى خلال حوالي 75 يوما، بينما استغرق الأمر ستة أيام فقط لتسجيل أحدث نصف مليون إصابة.

وتأكدت أول 41 حالة في العاشر من يناير/كانون الثاني قبل أكثر من ثلاثة أشهر وتسارعت وتيرة الإصابات الجديدة لتزيد عن 70 ألف حالة يوميا في أبريل/نيسان.    

وفي الولايات المتحدة التي ما زالت تتصدر دول العالم من حيث عدد ضحايا كورونا، ذكرت جامعة هوبكنز أن 1553 وفاة خلال 24 ساعة ترفع إجمالي الوفيات إلى 42458.

وأفادت الجامعة أيضا بتسجيل 26929 إصابة جديدة في 24 ساعة ليرتفع إجمالي الإصابات في الولايات المتحدة الأميركية إلى 788920.

وفي إيطاليا أفادت وكالة الإغاثة المدنية تسجيل 534 وفاة جديدة خلال 24 ساعة ليرتفع العدد الإجمالي إلى 24648 وفاة.

أما في فرنسا فسجل 531 وفاة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية ليصبح الإجمالي 20796 وفاة.

في تركيا، أعلن وزير الصحة فخر الدين قوجة تسجيل 119 حالة وفاة جديدة ليرتفع الإجمالي للوفيات إلى 2259، في حين بلغت الإصابات 95591. 

تدابير جديدة
وعقب سلسلة تدابير، أعلنت الحكومة الهولندية الثلاثاء إعادة فتح المدارس الابتدائية المغلقة منذ منتصف مارس/آذار، في 11 مايو/أيار مخففة للمرة الأولى القيود المفروضة على قطاع التعليم لاحتواء فيروس كورونا المستجد.

ولكن أمستردام قررت تمديد الحظر على المناسبات العامة الكبرى بما في ذلك المنافسات الرياضية والحفلات الموسيقية ثلاثة أشهر حتى الأول من سبتمبر/أيلول المقبل.

كما أعلنت صربيا التي كانت قد فرضت حالة الطوارئ، إعادة فتح الأسواق اعتبارا من الثلاثاء.

أما الصين، فقد أعلنت اليوم تخفيف القيود على دخول رجال الأعمال من كوريا الجنوبية، وقالت إنها أبرمت اتفاقا مع سول بهذا الصدد، رغم الحظر المفروض للحد من تفشي كورونا.

وفي إيران أعلنت السلطات عودة الأنشطة الاقتصادية المنخفضة والمتوسطة الخطورة، ضمن بروتوكول صحي لمنع انتشار الفيروس. كما أعلنت أنها ستبُت نهاية الأسبوع في مسألة عودة الأنشطة الاقتصادية الأشد خطرا.

وفي إسبانيا، أعلنت الناطقة باسم الحكومة وزيرة المالية ماريا خيسوس مونتيرو، في مؤتمر صحفي عقب انتهاء الاجتماع الأسبوعي الاعتيادي للحكومة، أن الحكومة ستطلب من البرلمان تمديد حالة الطوارئ الصحية المعلنة في البلاد حتى نهاية يوم 9 مايو/أيار القادم، ولكن بظروف مختلفة، من أبرزها السماح للأطفال القاصرين حتى سن 14 عاما بالخروج.

وفي تركيا، أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان أن حكومته تهدف في المرحلة الحالية إلى إعادة الحياة لطبيعتها بعد عيد الفطر، وذلك بتطبيق أعلى مستوى من التدابير الوقائية طوال شهر رمضان، مشيرا إلى توقف معدل الزيادة الطردية في عدد الإصابات.

أما إسرائيل فقررت فرض إغلاق شامل بالتزامن مع حول ذكرى النكبة، التي تبدأ الثلاثاء المقبل، للحد من تفشي كورونا.

تخفيف بالدول العربية
وعربيا، شهدت دول عدة تخفيفا في إجراءات حظر التجول وقيود الحركة.

فقد قررت السلطات الأردنية اليوم الثلاثاء تخفيف إجراءات حظر التجول في عدة مدن، أبرزها العقبة والكرك والطفيلة ومعان.

وفي السعودية قررت السلطات تقليل ساعات حظر التجول المفروضة على مدن عدة خلال شهر رمضان، لإتاحة مزيد من الوقت للمواطنين من أجل شراء احتياجاتهم الأساسية داخل نطاق الحي السكني الذي يقيمون فيه.

ويوم الاثنين، أقرت الحكومة الفلسطينية تسهيلات اقتصادية وأخرى على الحركة والتنقل، بعد مرور 45 يوما على بدء أزمة تفشي فيروس كورونا.

وقبل ذلك بيوم، أعلنت الحكومة التونسية تقليص ساعات حظر التجول الجزئي خلال شهر رمضان من 12 ساعة إلى 10 ساعات.المصدر : الجزيرة + وكالات

Libanaujourdui

مجانى
عرض